بوتين ينقلب فايسبوكيًا على أوباما والأخير ينتقم عبر تويتر

امتد الخلاف بين الرئيسين الأميركي والروسي من تباين في وجهات النظر تجاه الضربة في سوريا إلى حرب ضروس قد لا تحمد عقباها... ساحتها شبكات التواصل الاجتماعي!.
إيلاف من بيروت: احتدم الصراع إلكترونيًا بين روسيا والولايات المتحدة، على خلفية خلافهما حول الأزمة السورية، وانتقل الخلاف بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي باراك أوباما إلى الشبكة العنكبوتية، وذلك قبيل انعقاد قمة مجموعة العشرين في سان بطرسبرغ الروسية يوم الخميس 5 سبتمبر (أيلول).
وحسب ما ذكرت صحيفة "ذا ديلي راش" الأميركية، فقد قام الرئيس الروسي بحذف باراك أوباما من صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي" فايسبوك". ونقلت الصحيفة عن مصادر في البيت الأبيض، أن الرئيس أوباما استاء جدًا عندما علم بالخبر.
ما زاد الطين بلة بالنسبة إليه أنّه اكتشف أن نائب الرئيس جو بايدن وبوتين لا يزالان أصدقاء على فايسبوك، فثارت حفيظة أوباما أكثر.
وبما أنّ هذه الأفعال لا تمرّ مرور الكرام عمومًا، فقد قرر أوباما الانتقام لما حلّ به، فأقدم على "حذف" بوتين من صفحته على موقع "تويتر".