مصدر: لا صحة لإحالة قيادات الإخوان للجنايات فى أحداث بين السرايات

نفى مصدر قضائى مسئول بالنيابة العامة صحة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام والمواقع الإخبارية الإلكترونية، من أنباء مفادها صدور قرار بإحالة محمد بديع المرشد العام لتنظيم الإخوان المسلمين ونائبه خيرت الشاطر وآخرين من قيادات التنظيم الإخوانى، إلى المحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنايات، عن الوقائع المتعلقة باتهامهم بتحريض أعضاء "الإخوان" وأنصار الإخوان، على القتل والإرهاب فى أحداث العنف والاشتباكات التى جرت فى منطقتى "بين السرايات والبحر الأعظم".

وقال المصدر، إن هذه الأنباء عارية تماما عن الصحة، ولا ظل لها من الحقيقة أو الواقع.. مؤكدا أن النيابة العامة لا تزال تباشر تحقيقاتها فى تلك الوقائع، وأن النائب العام المستشار هشام بركات يتابع عن كثب مجريات التحقيق فيها أولا بأول، ولم يصدر قراره بالتصرف فيها حتى الآن.

وأكد المصدر أن النيابة العامة سوف تعلن ما تنتهى إليه من تصرف فور الانتهاء من التحقيقات، وذلك من خلال بيانات رسمية تصدرها لوسائل الإعلام.

وكانت بعض المواقع الإخبارية الإلكترونية قد ذكرت أن النائب العام قام بإحالة محمد بديع وخيرت الشاطر والقياديين بتنظيم الإخوان محمد البلتاجى وحلمى الجزار وعبد المنعم عبد المقصود، والنائب البرلمانى السابق محمد العمدة ورئيس حزب الوسط أبو العلا ماضى، والمحامى السلفى حازم صلاح أبو إسماعيل، إلى محكمة الجنايات بتهم التحريض على وقائع الاشتباكات والمصادمات الدامية التى جرت بالجيزة بمنطقتى بين السرايات وشارع البحر الأعظم.