نشر نص منشور إخوانى يوزع بمطار القاهرة ضد الجيش.. المباحث ضبطت خلية تابعة للجماعة بهيئة الرقابة على الصادرات

ضبطت سلطات البحث الجنائى بمطار القاهرة الدولى, برئاسة اللواء يسرى عبد العزيز، خلية إخوانية بهيئة الرقابة على الصادرات والواردات بقرية البضائع بالمطار، تقوم بتوزيع منشورات تهدف إلى إسقاط الجيش ومحاربة ثورة 30 يونيو التى وصفوها بـ"الانقلاب العسكرى".
زعيم الخلية الإخوانية تم تعيينه بهيئة الرقابة على الصادرات والواردات بقرية البضائع بمطار القاهرة الدولى كأحد مصابى ثورة 25 يناير، إلا أنه وبعد تحريات مكثفه قادها العقيد عبد الناصر موافى رئيس مباحث قرية البضائع، تم التوصل إلى "أيمن.إ.أع" وضبطه بمعرفة الرائد محمد مجاهد خلال توزيعه للمنشورات على العاملين بالمطار سرا، وهى المنشورات التى تهدف إلى إجهاض ثورة 30 يونيو، ووصفها بالإنقلاب العسكرى، ومحاولة الجيش محاربة الشعب والسيطرة على مقدراته.

وقال مصدر أمنى لـ"اليوم السابع", إن المنشورات تضمنت تأكيدا على رغبة القوات المسحلة فى إجهاض المرجعية الإسلامية، وهو ما يدفع الشعب لمحاربتها حفاظا على تلك المرجعية، كما تضمنت اتهاما للجيش بمحاولته الحصول على دور داخل الحياة السياسية، مستخدما فى ذلك القمع والردع وإرهاب الناس، وسلب الخيارات الحرة للإرادة الشعبية، فيما أوضحت المنشورات قدرة الشعب على مواجهة ماوصفته بالإنقلاب بتجاهل السلطة الحاكمة ورفض الأمر الواقع، واستمرار حشد الطاقة الشعبية وحشد الشارع ضد النظام الحالى واعتبارة خارجا عن الشرعية.

وقال مصدر أمنى لـ"اليوم السابع" إن المتهم المضبوط بالبحث تبين أنه ينتمى إلى إحدى الجماعات الجهادية، وطالب سابقا باللجوء السياسى إلى ليبيا، كما تبين أنه متورط فى قضايا نصب خلال عامى 1987، و1988 بقسمى شرطة الدقى وقصر النيل، وعليه وبعد تحقيقات مكثفة عقب ضبطه أثناء توزيعه للمنشورات تم تحرير محضر برقم 17061 لعام 2013، وحبسه لمدة 15 يوما جنح النزهة على ذمة التحقيقات.

وجاء فى نص المنشورات التى ينفرد "اليوم السابع" بنشر صورة ضوئية منها "استعادة الثورة.. سيناريو إفشال الإنقلاب".
أولا.. أهداف الإنقلاب"
• تحقيق عقيدة الجيش فى أن تكون الدولة قومية علمانية
• عسكرة وعلمنة الدستور وإجهاض المرجعية الإسلامية
• إعطاء دور سياسى للقوات المسلحة
• تعميق سيطرة الدولة العميقة "بنظامها السابق"
ثانيا.. المسارات التى يعمل عليها الإنقلاب:
• استخدام القمع والردع السريع والصدمة والرعب
• ادخال كل القوى تحت سلطانه
• تكوين تحالف سياسى علمانى تحت قيادته مؤيدا من القوى الغربية والأمريكية
• فرض الأمر الواقع فى المسارات التى يعمل بها
ثالثا.. متى ينجح الإنقلاب؟
• إذا شكل مسارا للعملية السياسية وملامح النظام السياسى الحالى والمستقبلى
• نجح فى سلب الخيارات الحرة للإرادة الشعبية
• إذا أصبحت مؤسسات الدولة تحت سيطرته
رابعا.. الإفشال التدريجى للإنقلاب "يتم على عدة مراحل":
• المرحلة الأولى.. امتصاص الصدمة
• إفشال السياسة البوليسية القمعية
• إفشال عودة جدار الخوف
• حشد الشارع وتعميق قدرته على الاستقرار بما يجعلهم قادرين على التعبير بحرية عن خياراتهم
• المرحلة الثانية.. الصمود والاستمرار
• استمرار حالة الرفض لسياساته ووجوده واعتباره خارجا عن الشرعية
• رفض التعامل معه باعتباره أمر واقع
• بقاء قوى تواجهه باستمرار وتواصل وصمود
المرحلة الثالثة.. التمدد المكانى والزمانى والشعبى
• تنامى الرفض الشعبى جغرافيا
• استمرار حشد الطاقة الشعبية مع الزمان
• تماسك الإرادة الشعبية وعدم تفككها
• الفعل المؤثر للإرادة الشعبية

وتضمنت المنشورات أيضا فى نهايتها ملحوظة هامة تنص على "مناهضة الانقلاب لا تحتاج إلى تعجل الانتصار وإنما إلى انتصارات متتالية ومتراكمة تحقق استعادة الثورة وحمايتها ضد أى انقلاب".

جدير بالذكر أن سلطات مطار القاهرة الدولى تكثف من بحثها عن أعضاء الخلايا النائمة بالمطار وأروقتة وتطهير قطاعاته من أية عناصر تحاول بث روح التخريب وتعطيل مصالح المواطنين.