حصاد المحافظات اليوم.. استشهاد 2 وإصابة 6 نتيجة الاعتداء على حافلة الشرطة بالعريش.. والآلاف يشيعون "القماش" ضحية الإخوان بالمنصورة

شهدت محافظات الجمهورية عدداً من الأحداث الهامة والساخنة اليوم، الأربعاء، ففى العريش.. قال مصدر أمنى مسئول، إن حادث الهجوم المسلح على أتوبيس بالعريش كان يقل جنودا أسفر عن استشهاد اثنين وإصابة 6 آخرين.

والشهيدان هما "وحيد سيد وحيد"، 28 سنة، و"مصطفى محمد نبوى"، 21 سنة، والمصابين هم "محمد على سيد"، 22 سنة، و"سيد حسن"، 23 سنة، و"عصام إبراهيم"، 22 سنة، و"محمد حسين السيد"، 22 سنة، و"أحمد عبد الرحمن"، 28 سنة، و"محمد رمضان محمد"، 22 سنة.

وفى حادث ثانى أصيب جنديين إثر استهداف مسلحين لهما أثناء خدمتهم فى حراسة مقر حكومى بالعريش، وهما "أحمد وحيد محمد"، طلق نارى بالكتف الأيسر، و"عبد الرحمن على"، 21 سنة، طلق نارى بالكتف الأيمن.

ومن المقرر وفقا لمصادر طبية أن يتم نقل المصابين بطائرة عسكرية للقاهرة مساء اليوم لاستكمال العلاج.

وتشهد شمال سيناء عقب الحادث حالة استنفار أمنى شديدة من نوعها وتنتشر آليات من مدعومة بقوات الجيش والشرطة.

وقال مصدر مطلع، إن الجماعات المسلحة بدأت فى اتخاذ أساليب جديدة فى الهجمات تعتمد على توجيه ضربات مباشرة بعد اختبائهم وسط المواطنين.

وكان جندى قد أصيب إثر استهدافه أثناء خدمته على كمين أمنى بمنطقة صدر الحيطان فى وسط سيناء.

كما شهدت العريش صباح اليوم محاولة اغتيال الشيخ عيسى الخرافين، أحد أبرز قيادات شمال سيناء الشعبية، والذى نجا من الحادث ووصفت إصابته بالخطيرة، وعلى إثرها أمر وزير الدفاع بتوفير طائرة لنقل الشيخ القبلى للقاهرة للعلاج بأحد المستشفيات العسكرية بالقاهرة.

وفى العريش أيضًا.. قال مصدر طبى بمستشفى العريش العام، إن حالة الشيخ عيسى الخرافين، الرمز القبلى البارز فى سيناء، والذى تعرض لمحاولة اغتيال قبل ظهر اليوم الأربعاء، مستقرة، وأنه جار التجهيز لنقله بواسطة مروحية عسكرية للعلاج فى القاهرة.

وكان الشيخ عيسى الخرافين قد نجا من محاولة لاغتياله فى أثناء استقلاله سيارته الخاصة على شارع رئيسى بساحل مدينة العريش، يرافقه أحد القيادات القبلية.

وقال مصدر أمنى، إنه خلال سيره استوقفه مسلحون بعد تضييق الخناق على سيارته، وأمطروه بوابل من الرصاص، ثم لاذوا بالفرار، ونقل للمستشفى العام فى حالة خطيرة، وأجريت له فحوصات وإشاعات أولية استقرت على إثرها حالته الصحية نسبيا، وأنه لا زال فى مرحلة الخطر.


وألقت محاولة اغتيال الخرافين بظلالها على الشارع السيناوى، وأعربت كافة رموز القبائل والعائلات عن استنكارها للحادث، وسارع إلى المستشفى أقارب المصاب من أبناء قبيلة الرميلات.

وكان عيسى الخرافين أحد أبرز القيادات الشعبية التى تجاهر برأيها بشكل صريح وواضح، ويعد مرجعية قبلية مهمة، وشغل منصب عضو مجلس الشعب أكثر من دورة ممثلا عن مناطق رفح والشيخ زويد ووسط سيناء، كما كان متبنيا بشكل رئيسى قضايا المزارعين ومشاكلهم.

من جانبها أوضحت مصادر أمنية أنه لم يعلن عن هوية منفذ الحادث، وأن فريقا أمنيا يقوم بالبحث والتحرى لضبط الجناة، وأكد المصدر أنه من السابق لأوانه وضع احتمالات عن هوية الجناة، أو ربطها بما تشهده المنطقة من أحداث.

وسبق محاولة اغتيال الخرافين اغتيال فعلى لرمز قبلى من قبيلة الرميلات وأشخاص آخرين من قبيلتى الرياشات والسواركة فى ظروف غامضة على مدار العام الأخير، ولم يعلن عن هوية منفذيها.

وفى الدقهلية.. شيع الآلاف من أبناء المنصورة جثمان الشهيد "شريف فتوح القماش"، 40 سنة، مندوب مبيعات، بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة داخل مستشفى المنصورة الدولى، إثر إصابته بطلق نارى فى الرأس على أيدى أحد العناصر الإخوانية، فى المصادمات التى اندلعت ظهر الجمعة الماضية بين الإخوان والأهالى بشارع چيهان، وقيام الإخوان بإطلاق النار على الأهالى بشكل عشوائى.

وتحولت الجنازة إلى مسيرة ضد جماعة الإخوان، وحمل العشرات صور الشهيد ولافتات مكتوب عليها "لا للإخوان القتلة" و"شريف ضحية الإخوان".

وفى الإسكندرية.. ناقش اللواء طارق المهدى، محافظ الإسكندرية، اليوم الأربعاء، الأزمات التى تواجه المحافظة من بينها النظافة ومياه الشرب، بمقر الغرفة التجارية مع القيادات التنفيذية ومنظمات المجتمع المدنى، وممثلى شركة النظافة والبيئة.

وقال المهدى: "أبذل كل ما فى وسعى لحل مشاكل الإسكندرية، لكن هناك بعض الأزمات فى عدة مناطق مثل منطقة العجمى حالتها متردية، لأنها تحتاج تطوير شامل فى شبكة الصرف الصحى".

وأوضح أن الإسكندرية تحتاج إلى مشروع ضخم لمعالجة مياه الصرف والاستفادة من مياه الأمطار فى رى الأراضى الزراعية، وتوفير مياه الشرب للمواطنين خاصة وأنها أزمة حقيقية تؤرق المواطنين منذ فترة طويلة.

وعن أزمة الباعة الجائلين.. قال: إنه سيقوم بعقد لقاء مع الباعة يوم الأحد القادم، لتقنين أوضاعهم والوقوف أمام التجاوزات بكل حزم.

وفى الإسكندرية أيضًا.. قررت نيابة شرق الإسكندرية برئاسة المستشار محمد صلاح، رئيس نيابات شرق الكلية، اليوم الأربعاء، تجديد حبس القيادى فى تنظيم الإخوان "حسن البرنس"، نائب محافظ الإسكندرية الأسبق، 15 يوما على ذمة التحقيقات، وذلك على خلفية اتهامه بالتحريض على أحداث العنف التى شهدتها الإسكندرية عقب عزل الرئيس المعزول، محمد مرسى.

وكان فريق من وكلاء نيابة شرق، قد انتقل إلى سجن "الغربنيات" ببرج العرب، لنظر تجديد حبس النائب السابق لمحافظ الإسكندرية فى محبسه.

ووجهت النيابة للقيادى الإخوانى 17 اتهاما، من بينها تكوين تنظيم يسعى إلى الإرهاب، وتعطيل العمل بالدستور والقانون، ومهاجمة المنشآت العامة، والتحريض على القتل العمد والشروع فى القتل والحرق العمدى، بالإضافة إلى اتهام بتكدير السلم العام، واستهداف أفراد القوات المسلحة والشرطة، وهى التهم التى أنكرها البرنس فى التحقيقات التى أجريت معه عقب إلقاء قوات الأمن القبض عليه.

وفى الشرقية.. قال مصدر قضائى رفيع المستوى بنيابات جنوب الشرقية، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إنه أثناء قيام فريق من نيابة الزقازيق الكلية بالتحقيق مع "السيد حزين"، عضو مؤسس فى حزب الحرية والعدالة، رئيس لجنة الزراعة والرى بمجلس الشورى المنحل، داخل حجزه بمقر قوات أمن الزقازيق، عصر اليوم، رفض التحقيق معه وقال لعضو النيابة العامة، إنه لا يجوز التحقيق معه لأنه ما زال عضو مجلس شورى ويتمتع بحصانته التى لم ترفع عنه بأمر قضائى.

وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية قد تمكنت فجر الثلاثاء من القبض على القيادى الإخوانى، المهندس "السيد موسى على حزين"، 65 سنة، وشهرته "السيد حزين"، عضو مؤسس فى حزب الحرية والعدالة، رئيس لجنة الزراعة والرى بمجلس الشورى المنحل، بمنزله بمدينة أبو حماد.

حيث وردت معلومات لجهاز الأمن الوطنى بالمحافظة عند تواجده بمنزله ببندر أبوحماد، فتوجهت مأمورية مكبرة مدعومة بعناصر من الأمن المركزى والأمن العام وضباط إدارة البحث الجنائى بمديرية الأمن.

وفى الشرقية أيضًا أمرت نيابة الزقازيق الكلية، بإشراف المستشار أحمد دعبس، المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية، عصر اليوم، الأربعاء، بحبس السيد نجيدة، عضو مجلس الشعب المنحل عن حزب الحرية والعدالة بالشرقية، ورئيس لجنة الصناعة والطاقة بمجلس الشعب المنحل، 15 يومًا على ذمة التحقيقات بتهمة التحريض على أعمال عنف والتحريض ضد ضباط الجيش والشرطة.

وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسماعيلية قد تمكنت من القبض عليه داخل استراحته بشركة كهرباء القناة، وتم ترحيله لمديرية أمن الشرقية، للتحقيق معه فى التحريض على أعمال عنف.

وفى البحيرة.. قرر الدكتور مصطفى هدهود، محافظ البحيرة، إطلاق اسم الشهيد محمود زين الدين التلت، المجند بالقوات المسلحة، والذى استشهد بمدينة بورسعيد يوم الجمعة الماضية، على مدرسة خربتا الجديدة بكوم حمادة، كما قرر صرف مبلغ مالى كإعانة عاجلة لأسرة الشهيد.