سفير مصر بأمريكا لـCNN: الإخوان لن يتمتعوا بتأييد بعد هذا العنف

قال محمد توفيق، سفير مصر لدى الولايات المتحدة الأمريكية، إنه بعد أحداث العنف بمصر، فإن جماعة الإخوان المسلمين لن تتمتع بتأييد واسع فى الشارع المصرى، مضيفا، "إن أحداث الأربعاء، والهجمات على مراكز الشرطة والكنائس، وقطع رؤوس أفراد من الشرطة، تجعله لا يعتقد أن الإخوان سيتمتعون بذلك القدر من التأييد.
وأوضح توفيق فى مقابلة مع شبكة " "CNNالإخبارية، أن خيار فض الاعتصامات كان الأخير بالنسبة للحكومة، مؤكداً: "نحن غير سعداء بسقوط القتلى والجرحى، وبالنسبة لأى مصرى فإن خسارة أى شخص تدفعنا للحزن".

وعلق السفير على استقالة الدكتور محمد البرادعى، نائب الرئيس للشئون الخارجية، بقوله: "البرادعى له وجهة نظره الخاصة، وأعتقد أنه فى حال تم تأخير عملية فض الاعتصامات لكان هناك عدد أكبر من الضحايا".

وعند سؤاله عن مقتل أحد مصورى قناة "سكاى نيوز"، والأنباء عن أن مقتله كان برصاص قناص، وكيف أن ذلك قد يعنى استخدام السلطات المصرية لقوة مفرطة فى فض هذه الاعتصامات، قال توفيق: "بالتأكيد نأسف لسماع هذه الحادثة، ونحن نحتاج إلى وقت لجمع الدلائل لمعرفة هوية القاتل.. ومن المعروف أن بعض مؤيدى الإخوان كانوا مسلحين، وكان هناك تبادل لإطلاق النار".

وعلق السفير المصرى عند سؤاله عن عودة مصر إلى حقبة نظام الرئيس الأسبق، "حسنى مبارك"، وحكم الجنرالات العسكرية، قائلا: "بالتأكيد لا.. حيث إن التحرك فى مصر الآن مبنى على الشعب والإرادة الشعبية.. الشعب المصرى هو المسيطر، وهو الذى يطالب بالديمقراطية، حيث إن جماعة الإخوان المسلمين لم تكن تقدم لهم الديمقراطية".

واختتم السفير مقابلته بالقول: "مستمرون بخارطة الطريق، ونفتح أبواب المشاركة للجميع، وسوف تبنى مصر ديمقراطيتها".