رسائل "الحمام الزاجل" بين "طرة" و"رابعة".. الشاطر طالب بالصمود ودعم الاعتصامات بالأموال وتكثيف الحرب النفسية ضد الجيش والشرطة.. و"زوار العيد" حملوا استراتيجيات جديدة من القيادات المحبوسة للمرشد العام

زيارات مكثفة استقبلتها قيادات جماعة الإخوان المحبوسين بسجون منطقة طرة من جانب أسرهم وذويهم ومندوبين عن مكتب الإرشاد، وشباب من الجماعة خلال الأيام الماضية فى ظل سماح وزارة الداخلية للزيارات الاستثنائية فى الأعياد والمناسبات، وهى زيارات لم تكن – بحسب مقربين ومصادر مطلعة – بغرض التهنئة بالعيد فقط، ولكن من أجل استطلاع رأى قيادات الإخوان والجماعة بشأن الموقف الراهن فى البلاد، والاستراتيجيات المقترحة للحلول، وكيفية الخروج من الأزمة، التى يرى البعض أنها باتت تهدد مشروع الجماعة فى مصر والعالم الإسلامى بأكمله.
الزيارات التى استقبلها قيادات الإخوان بسجن العقرب شديد الحراسة بمنطقة طرة، لم تقتصر على تلقى المأكولات والمشروبات، فالزائرون كانوا أشبه بـ«الحمام الزاجل» الذى حمل رسائل، تلخص وضع الجماعة واعتصاماتها وعادوا برسائل ونصائح من القيادات الأبرز فى الجماعة، وعلى رأسهم نائب مرشدها العام المهندس خيرت الشاطر، ورئيس حزبها «الحرية والعدالة» الدكتور سعد الكتاتنى ومرشدها السابق محمد مهدى عاكف إلى قيادات «الإخوان» خارج السجون تتضمن خططا واستراتيجيات جديدة للتعامل مع الموقف، وسيناريوهات للتعامل مع الاعتصامات الحالية ومع أى محاولات لفضها من قبل الأجهزة الأمنية ورسم خارطة طريق لجماعة الإخوان، وتحديد الآليات المناسبة لعلاقتهم بمؤسسات الحكم خلال المرحلة المقبلة.

وعلمت «اليوم السابع» من مصادر مطلعة، أن أسرة المهندس خيرت الشاطر كانت تحمل له رسالة من المرشد العام للجماعة الدكتور محمد بديع، تطلب منه وضع الحلول المناسبة للخروج من الأزمة الراهنة التى وقعت فيها الجماعة، وتحديد الآليات المناسبة لعودة الجماعة إلى العمل السياسى مرة أخرى، وكيفية الاستمرار فى «استعطاف» القوى الغربية والأمريكية، لخلق ضغوط دولية على مصر، موضحة أن الشاطر طلب من أسرته إخبار مرشد الجماعة بضرورة الصمود فى اعتصامات رابعة العدوية والنهضة، وتشجيع الشباب على المشاركة، خاصة المتعاطفين مع الرئيس مرسى من خارج تنظيم «الإخوان»، وكذلك السلفيون والجماعة الإسلامية، إلى جانب ضخ بعض الأموال داخل تلك الاعتصامات، وتقديم جميع أوجه الدعم المادى للمعتصمين من مأكل ومشرب ومصروفات يومية لتحفيزهم على الاستمرار فى الاعتصام، وتخصيص مبالغ شهرية لأسرهم تمكنهم من العيش فى ظل انقطاعهم عن أعمالهم، وعدم وجود مصادر دخل لهم، كما شدد على ضرورة تكثيف الحرب النفسية تجاه الجيش والشرطة من خلال وسائل الإعلام الغربية، وقناة الجزيرة مباشر مصر، وتنشيط اللجان الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعى لتحقيق هذا الغرض.

وأضافت المصادر أن الشاطر نصح المرشد بضرورة توقف قيادات الجماعة عن الإدلاء بأية تصريحات مناهضة للسياسات الأمريكية والأوروبية فى مصر، حتى لا تخسر الجماعة تعاطف وتأييد الدول الغربية، كما أكد على ضرورة التواصل مع التنظيم الدولى للجماعة، خاصة الجناح التركى من خلال رجل الأعمال حسن مالك، باعتباره مسؤول التواصل مع التنظيم الدولى داخل الجماعة، والمنوط به متابعة الموقف خلال الفترة الأخيرة، كما أنه حضر آخر اجتماعات التنظيم فى تركيا قبل نحو شهر، وإبلاغه بضرورة طلب الدعم المادى والمعنوى لجماعة الإخوان فى مصر، وتكوين مجموعات لإدارة الأزمة وخبراء فى الدعاية والحرب النفسية من تركيا، والتواصل مع رئيس الوزراء التركى «أردوغان» من أجل ثبات تركيا على موقفها الحالى تجاه العلاقات السياسية والدبلوماسية مع مصر، وتعليقها لحين عودة جماعة الإخوان إلى الحكم، والتمسك برفض الانقلاب العسكرى الذى قاده الجيش.

وقالت المصادر إن رسالة الشاطر لمرشد الجماعة من داخل سجن طرة، اختلفت كثيراً عن الرسالة التى وجهها الدكتور سعد الكتاتنى، والذى يوصف بأنه «رجل المفاوضات والحلول الوسطية داخل الجماعة»، حيث ناشد الأخير المرشد بضرورة العمل على الوصول إلى حلول تفاوضية مع النظام القائم خلال المرحلة الجارية، والتفاوض بشأن عودة الإخوان إلى العمل العام بضمانات وخروج آمن، يشمل خروج كل المعتقلين، وعدم التعرض لأى قيادات تنتمى للجماعة، أو محاكمتها بتهم التورط فى قتل متظاهرين أو الاعتداء على رجال القوات المسلحة أو الشرطة المدنية إبان أحداث 30 يونيو الماضى.

وأشارت المصادر إلى أن الكتاتنى طلب من المرشد ضرورة أن يكون التحرك سريعا فى اتجاه التفاوض، حتى تتمكن الجماعة من العمل مرة أخرى، ويستطيع قياداتها الخروج من السجن، وطلب الكتاتنى وساطة عدد من رجال الجناح المعتدل داخل الجماعة، فى تلك المفاوضات، مثل الدكتور محمد على بشر والمستشار محمود الخضيرى، باعتبارهم الأقدر على إدارة تلك الأزمة، إلى جانب تواصلهم بشكل صريح ومعلن مع ممثلى السفارات الأجنبية للدول الكبرى فى مصر، مثل أمريكا وألمانيا وتركيا وإنجلترا، ومعظم دول الاتحاد الأوروبى، والاعتماد على ممثلى تلك الدول لتوسيطهم كأطراف لضمان نجاح التفاوض وعدم الملاحقة من جانب الأمن خلال الفترة المقبلة.

وبيّنت المصادر أن المرشد العام للإخوان يتدارس الآن مع قيادات الجماعة فى رابعة العدوية المقترحات التى أرسلها الشاطر والكتاتنى للخروج من الأزمة الراهنة، لتنفيذ السيناريو، الذى يضمن بقاء التنظيم، ويحبط الملاحقات التى قد يتعرض لها أنصاره خلال الفترة المقبلة، مرجحين أن يكون السيناريو الذى قدمه الدكتور سعد الكتاتنى هو الأقرب للتطبيق، لإخراج الجماعة من المأزق السياسى الذى تعيشه خلال المرحلة الراهنة.

فى المقابل فإن رسائل قيادات حزب الوسط لذويهم اختلفت كثيرا عن رسائل قيادات الإخوان للمرشد العام، حيث كشفت المصادر أن رئيس الحزب أبوالعلا ماضى ونائبه عصام سلطان، أوصيا زائريهما بضرورة التأكيد على أن حزب الوسط لا يمثل جماعة الإخوان، وأنه يسلك طريقا مختلفا عنها، وليس له أى علاقة بالمواجهات الدامية التى تمت خلال الفترة الماضية بين الإخوان والقوات المسلحة والشرطة المدنية، وأنهم ليسوا على علاقة مباشرة بتلك الأحداث، موضحين أن سلطان أوصى أسرته بضرورة الذهاب إلى الدكتور محمد محسوب، القيادى بحزب الوسط، وتوصيته بضرورة العمل على الإسراع للإفراج عنهما والتأكيد لكل وسائل الإعلام أن حزب الوسط يعمل تحت مظلة مستقلة، وليس فرعا لحزب الحرية والعدالة أو إمتدادا لأفكار جماعة الإخوان، ودعوته لعقد مؤتمر جماهيرى كبير خلال الفترة المقبلة، بحضور مختلف وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، لتوضيح تلك الأمور، حتى لا يتحمل الحزب أخطاء جماعة الإخوان ويدفع ثمنا باهظا حال تطبيق قانون العزل السياسى على أنصار الجماعة وحل الأحزاب الموالية لها.

كان كل من المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، ومحمد الكتاتنى رئيس حزب الحرية والعدالة، ومهدى عاكف المرشد السابق لـ«الإخوان» وعبدالمنعم عبدالمقصود محامى الجماعة، ومحمد العمدة عضو مجلس الشعب السابق، تلقوا زيارات مكثفة داخل محبسهم بسجن «العقرب» شديد الحراسة بمنطقة سجون طرة، وذلك فى إطار الزيارات الاستثنائية التى قررها وزير الداخلية لجميع السجناء بمناسبة عيد الفطر المبارك، وذلك فى المكان المخصص للزيارات داخل سجن «العقرب» شديد الحراسة، كما زارت ابنتا أبوالعلا ماضى رئيس حزب الوسط وزوج إحداهن، ماضى داخل محبسه، بالإضافة إلى زيارة أسرة عصام سلطان له بسجن ملحق المزرعة بليمان طرة، وأحضروا جميعا معهم ملابس جديدة، وحملوا الأطعمة واللحوم وكعك العيد، واستمرت الزيارات لفترة ليست بالقصيرة.