الإخوان يشعلون الإسماعيلية عقب صلاة الجمعة

أشعل الإخوان المسلمين محافظة الإسماعيلية اليوم عقب صلاة الجمعة، حيث بدأت مسيراتهم عقب الصلاة مباشرة من أمام مسجد الصالحين وحاولت السير فى اتجاه مجمع المحاكم وتجمعوا أمامة فى محاولة لاقتحامه للمرة الثالثة على التوالى منذ إحراقه ونهبه يوم الأربعاء الماضى، ومنعتهم قوات الشرطة والجيش المرابطة أمام المجمع وأطلقت القنابل المسيلة للدموع وقامت بإطلاق طلقات تحذيرية فى الهواء ونجحت قوات الأمن فى إعادتهم إلى منطقة الصالحين بالطريق الدائرى واستمرت حرب شوارع بين الشرطة والمتظاهرين والكر والفر، حيث وقع جراء الاشتباكات 12 قتيلا بينهم 3 من الشرطة، وفتاة، واستمرت الاشتباكات لعدة ساعات، حيث تمكن المتظاهرون من استمرار مسيراتهم بشارع الغابة وشارع المستشفى والمدارس ثم عادوإلى شارع الثلاثينى مرة أخرى يهتفون ضد الجيش والشرطة، ويرددون هتافات: "إسلامية إسلامية وبالروح والدم نفديك يا إسلام إلى آخر الهتافات".
فيما قام مسلحون بإطلاق الرصاص على قوات تأمين مجمع المحاكم بعد أن اعتلوا أسطح العمارات الموجودة أمام المجمع وبادلتهم قوات التأمين بإطلاق الرصاص ووقعت العديد من الإصابات معظمها من الشرطة.

وحاول عدد من الأهالى الاشتباك بمسيرة الإخوان بالقرب من سنترال الإسماعيلية، وتم فض الاشتباكات قبل أن تتطور لتستكمل المسيرة طريقها.

كما شهدت مدينة التل الكبير عصر اليوم الجمعة اشتباكات بين الإخوان والأهالى، أثناء قيام عدد من أنصار جماعة الإخوان بمحاولة اقتحام نقطة شرطة البعالوة بالتل الكبير، حيث تصدى لهم الأهالى.

وأسفرت الاشتباكات عن مصرع "إبراهيم عبد الله" خيشة 30 عاماً وإصابة كل من "أحمد محمد حسن"21 عاماً و"عوض نعيم ميخائيل" 24 عاماً و"باسم محمد إبراهيم" 24 عاماً.
وبعد سماع هذا الخبر.

وقام أهالى مدينة التل الكبير بالإذاعة بمكبرات الصوت الخاصة بالمساجد، وعمل لجان شعبية لحماية مركز شرطة التل الكبير والبنوك والمؤسسات الحكومية بالمدينة.

كما قامت قوات الشرطة بالإسماعيلية بتأمين قسم شرطة ثان وثالث وأول بنشر مدرعات وأفراد الشرطة والجيش يرتدون السترات الواقية للرصاص ومسلحون لمنع أى اعتداء من قبل الإخوان على الأقسام، وتم إغلاق ميدان الممر لعدم مرور السيارات أو المشاة إلى شارع السلطان حسين الحيوى والذى يوجد فى محيطة قسمى شرطة ثان وأول ومديرية الأمن بشارع محمد على، وهى من المنشآت المستهدفة لدى الإخوان.