ننشر خريطة "زنازين" قيادات الإخوان فى "طرة".. الشاطر وأبو إسماعيل والكتاتنى ذات حراسة شديدة

كشفت مصادر أمنية رفيعة المستوى عن خريطة تواجد قيادات تنظيم جماعة الإخوان المسلمين، داخل منطقة سجون طرة، والذى تم القبض عليهم على خلفية اتهامهم فى قضايا مختلفة خلال أحداث العنف والشغب التى شهدتها البلاد فى الأيام الماضية، واللذين يواجهون عددا من الاتهامات من بينها قتل المتظاهرين والشروع فى قتل آخرين وإهانة القضاء والتخابر مع دول أجنبية وتعذيب عدد من المواطنين واحتجاز آخرين بدون وجه حق.

وأوضحت المصادر أن هناك 15 من قيادات تنظيم الإخوان تم إيداعهم بالفعل سجن طرة وتوزيعهم على السجون المختلفة بمنطقة سجون طرة، موضحًة أن هناك 10 من بينهم تم إيداعهم فى سجن شديد الحراسة، بينما تم إيداع الـ5 الآخرين فى سجن ملحق المزرعة، وشدد المصدر على أن جميع هؤلاء القيادات متواجدين كل منهم فى زنزانة إنفرادى بعيدا عن الآخر ولا يتم السماح لهم بالتجمع نهائيًا أو الالتقاء إلا فى أوقات الصلاة، حيث يتجمع جميع السجناء بالمسجد وفور انتهاء الصلاة يتم على الفور عودة كل متهم إلى الزنزانة الخاصة به، كما أنه يتم تقسيم أوقات التريض بينهم بحيث لا يتقابل أيًا منهم بالآخر أثناء وقت التريض الخاص به.

وأشارت المصادر إلى أن سجن شديد الحراسة يضم حاليًا محمد سعد الكتاتنى، رئيس حزب الحرية والعدالة والذى يواجه اتهامات فى قضايا قتل المتظاهرين والتخابر مع دول أجنبية، وإهانة القضاء، ورشاد بيومى، نائب المرشد العام للجماعة، والمتهم فى قضايا قتل المتظاهرين والتخابر مع دول أجنبية، ومهدى عاكف، المرشد السابق للجماعة، والمتهم بالشروع فى قتل المتظاهرين وإهانة القضاء، وخيرت الشاطر، النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان، والمتهم فى قضايا الشروع بقتل المتظاهرين وحجز بدون وجه حق وإهانة القضاء، بالإضافة إلى أن كلا من حازم صلاح أبو إسماعيل، مؤسس حزب الراية السلفى، ومحمد العمدة، عضو مجلس الشعب المنحل، وعبد المنعم عبد المقصود، محامى الجماعة، وحلمى الجزار، أمين حزب الحرية والعدالة بالجيزة، يواجهون اتهامات بقتل المتظاهرين.

فيما أكدت المصادر أن هناك من انضم حديثًا إلى السجون شديدة الحراسة، حيث تم إيداع محمد الظواهرى، شقيق أيمن الظاهرى، زعيم تنظيم القاعدة، والذى تم القبض عليه بمنطقة إمبابة، وعمر، نجل القيادى الإخوانى، حسن مالك، والذى تم ضبطه فى أحد الفنادق الشهيرة بالقرب من مطار القاهرة، وتم إيداعهما حديثًا فى سجن شديد الحراسة.

وأوضحت المصادر أن باقى القيادات يقبعون فى سجن ملحق المزرعة وهم أبو العلا ماضى، رئيس حزب الوسط، والمتهم بالشروع فى قتل المتظاهرين والتحريض على قتل آخرين، وعصام سلطان، نائب رئيس الحزب، والمتهم بالتحريض على قتل المتظاهرين والتحريض على حريق عمد والتخريب، وأحمد عبد العاطى، مدير مكتب الدكتور محمد مرسى، والمتهم فى قتل المتظاهرين والشروع فى قتل آخرين، والبلطجة، والاشتراك فى احتجاز وتعذيب مواطنين، وأيمن هدهد، المستشار الأمنى للدكتور محمد مرسى، والمتهم بقتل المتظاهرين والشروع فى قتل آخرين، والبلطجة، والاشتراك فى احتجاز، وتعذيب مواطنين.

وآخر المتهمين المنضمين حديثًا إلى سجن ملحق المزرعة هو المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، الدكتور محمد بديع، والمنضم منذ فجر اليوم إلى السجن بعد القبض عليه فى الساعات الأولى من صباح الثلاثاء داخل شقة مستأجرة بشارع الطيران بمدينة نصر بمنطقة رابعة العدوية، والذى يواجه الإحالة للجنايات فى أحداث المقطم ومطلوب ضبطه وإحضاره أكثر من 5 مرات فى أحداث الحرس الجمهورى ورمسيس وحلوان وقليوب.