بالصور تفاصيل اشتباكات الإخوان والأهالى بمحرم بك.. ومسجد القائد إبراهيم يتحول لثكنة عسكرية

وقعت اشتباكات بين عدد من أهالى منطقة محرم بك بالإسكندرية وأنصار جماعة الإخوان المسلمين، حيث تبادل الطرفان خلالها التراشق بالحجارة. من جانبه أكد العميد شريف عبد الحميد، رئيس مباحث المديرية أن المحافظة شهدت عدة مناوشات بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين والأهالى أثناء خروج مسيراتهم فى عدد من الأحياء السكنية بعيدا عن أماكن حظر التجوال.
وتحولت ساحة مسجد القائد إبراهيم بمنطقة محطة الرمل، عقب صلاة العصر، إلى ثكنة عسكرية من قوات الشرطة والجيش، لتأمين المسجد والبحث عن مسلحين من مؤيدى جماعة الأخوان المسلمين، ورصدت "اليوم السابع" وجود عدد من المدرعات والقوات الخاصة وتشكيلات من الأمن المركزى بساحة المسجد.

كما توافد عدد من أهالى المنطقة للتضامن مع الجيش والشرطة حول ساحة مسجد القائد إبراهيم، وسط هتافات دعم وتأييد للشرطة والجيش لمكافحة الإرهاب. وكان اللواء ناصر العبد، مدير مباحث الإسكندرية، قد أكد القبض على عدد من مؤيدى جماعة الإخوان المسلمين أمام مسجد القائد إبراهيم بمنطقة محطة الرمل، وجارٍ حصر عددهم ومعرفة الأحراز معهم.

وأضاف "العبد"، خلال تصريحات صحفية له، أن عددا من قوات الأمن متواجدين فى محيط مسجد القائد إبراهيم وبمنطقة محطة الرمل، لضبط الشارع السكندرى وتحسباً لوقع أى أحداث عنف بالمحافظة.

وعلى جانب الآخر، أعلنت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة بالإسكندرية، عقب صلاة العصر، عن تأجيل فاعليتها أمس، والتى كان من المقرر لها أمام مسجد القائد إبراهيم بمنطقة محطة الرمل، لأسباب أمنية.

كما وقعت اشتباكات بين الأهالى وأنصار الأخوان، مساء أمس الأحد، بقرية الصالحية القديمة بمركز فاقوس بمحافظة الشرقية، وذلك أثناء قيام الأخوان بمسيرة للتنديد بأحداث رمسيس والفتح فوقعت مشادات بينهم وبين الأهالى وتراشق بالحجارة وقيام بعض أنصار الإخوان بإطلاق بعض الأعيرة العشوائية، بعد التعدى عليهم بقوة من الأهالى، فى حين تمكن الأهالى من تفريقهم وعمل مسيرة لدعم الجيش فى تصديه للإرهاب.


كما شهد محيط مديرية أمن قنا وكذلك ديوان عام المحافظة وسجن قنا العمومى ومجمع المحاكم حالة من الاستنفار الأمنى، حيث فرضت الأجهزة الأمنية طوقا أمنيا محكما بمحيط مقر مديرية الأمن، حيث تم نشر العديد من السيارات المصفحة وتشكيلات وجنود وضباط الأمن شرطة قنا، خشية حدوث أعمال شغب خلال مظاهرات الإخوان المسلمين.

المركزى والمجموعات القتالية وإغلاق جميع الشوارع المحيط بمقر مديرية الأمن وقسم كما عززت الأجهزة الأمنية مدعومة بمدرعات من الجيش من تواجدها بمحيط سجن قنا العمومى وديوان عام المحافظة من خلال نشر العديد من تشكيلات وقوات الأمن المركزى والجنود والضباط وسيارات الإطفاء والإسعاف، خشية حدوث أى أعمال شغب فى مظاهرات اليوم.

كما لقى مواطنان مصرعهما وأصيب الثالث أثناء تبادلهما فى إطلاق النيران مع أفراد كمين متحرك على طريق أبشواى بالفيوم بالقرب من نادى القوات المسلحة ظنا من المجنى عليهما أن أفراد الكمين بلطجية يحاولون استيقافهم تم نقل الجثتين إلى مستشفى الفيوم العام وحرر محضر بالواقعة.

كان اللواء الشافعى محمد حسن مدير أمن الفيوم قد تلقى إخطارا يفيد بنقل جثتين لمستشفى الفيوم العام وهما عطية. ع 60 سنة مقيم بإبشواى وآخر مجهول وإصابة مختار عطية 29 سنة وتبين من التحريات أن المجنى عليهم كانوا يستقلون سيارة فى طريقهم لحضور حفل زفاف وأثناء مرورهم بالكمين، خاصة أنه متحرك وليس من المعروف أن هذا المكان به كمين حاولوا الهرب لظنهم أنهم بلطجية يحاولون استيقافهم وتبادلوا مع أفراد الكمين إطلاق الأعيرة النارية مما أدى إلى مصرع اثنين منهم وإصابة الثالث بطلق نارى تم تحرير محضر بالواقعة وأحيل إلى النيابة التى تولت التحقيق.


كمال أطلق مجهولون الرصاص على مبنى الإذاعة والتليفزيون بالشيخ زايد وتصدت لهم قوات التأمين ولاذوا بالفرار وقال شهود عيان إن سيارة نصف نقل بها مسلحون أطلقوا الرصاص على المبنى وفروا هاربين بعد تصدى قوات الجيش التى تقوم بتأمين المبنى وأن السيارة انطلقت تجاه النادى الإسماعيلى، وطالب العاملون بمبنى الإذاعة والتليفزيون بالإسماعيلية بزيادة القوة التى تقوم بالتأمين لأن المبنى أصبح مستهدفا من قبل الإرهابيين.

وكانت الإسماعيلية قد شهدت فى وقت سابق إطلاق رصاص متقطع فى أكثر من مكان بالمحافظة بالقرب من مبنى المحافظة الجديدة بالشيخ زايد ومنطقة الكيلو 2 وبالقرب من مديرية الأمن وخلف حدائق الملاحة. كما قام ملثمون يستقلون دراجات بخارية بدون لوحات معدنية، بإطلاق أعيرة نارية على قسم شرطة الضواحى، ببورسعيد، ولاذوا بالفرار.

وأكد مصدر أمنى، لـ"اليوم السابع"، أن الملثمين أطلقوا 9 طلقات من الرصاص الحى، على غرفة مأمور القسم، مما أسفر عن تحطيم بعض الواجهات الزجاجية للمبنى، دون خسائر فى الأرواح، وفروا هاربين، بعد مطاردة الأجهزة الأمنية، ومحاولات من بعض الأهالى للتصدى لهم. من جهة أخرى، أكد المصدر، تكثيف الحملات الأمنية لملاحقة الجناة، والقبض عليهم، لتقديمهم للعدالة.

كما شنت مديرية أمن بورسعيد حملات أمنية مكثفة بمختلف الميادين والشوارع والمحاور الرئيسية تحت إشراف اللواء سيد جاد الحق مساعد وزير الداخلية ومدير الأمن للتصدى لكل من يحاول خرق القانون وإثارة الشغب وتخريب المؤسسات الحكومية والمنشآت الحيوية. كما شهدت الحملات الأمنية المرور على الكنائس ودور العبادة لبث الوعى لدى الخدمات المعينة نظرا للظروف الطارئة التى تمر بها مصر وكافة المحافظات.

ومن جهة أخرى أكد جاد الحق، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن الضباط والجنود وكل الأجهزة الأمنية على استعداد لمواجهة المخاطر فى سبيل استعادة الأمن العام للحفاظ على أرواح المواطنين البسطاء وممتلكاتهم.

فيما أكد مصدر أمنى بمديرية أمن القليوبية أن عدد القتلى بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين، المحبوسين احتياطيا، إثر هجوم مسلحين على سيارات ترحيلات كانت تقلهم، وصل إلى 38 شخصا، إضافة إلى عدد آخر من المصابين جارٍ حصرهم وذلك بعد حدوث حالة من الشغب والهياج بين المنتمين لتنظيم الإخوان المحبوسين احتياطيا وذلك أثناء تسليمهم لمنطقة سجون أبو زعبل، مشيرا إلى أن المسلحين الذين حاولوا تهريب المسجونين تمكنوا من الفرار.