الإخوان يحرقون الإسكندرية..اشتباكات عنيفة بالقائد ابراهيم وفيكتوريا وسيدي بشر

نشبت اشتباكات عنيفة بين أهالي منطقة محطة الرمل بمحافظة الاسكندرية ومؤيدي جماعة الأخوان المسلمين، بعد وصول المسيرة التي انطلقت من منطقة سيدي بشر من انصار الإخوان، للتنديد بأحداث فض رابعة العدوية والنهضة، حيث تبادل الطرفين إطلاق الحجارة والخرطوش، وسط حالة من الكر والفر بين الأهالي، وسط غياب أمني، مما تسببت في حالة من الذعر والخوف والرعب بينهم.
وقام أصحاب المحلات والمقاهي بمنطقة محطة الرمل بغلق أبوابها، عقب وقوع الاشتباكات، مما نتج عن وقوع عدد من حالات الوفاة والاصابات .
ومن جانبه أكد الدكتور أسامة أبو السعود، مدير مستشفي الأميري الجامعي، سقوط 3 ضحايا خلال اشتباكات منطقة محطة الرمل و4 في منطقة سيدي بشر ليصل إجمالي الضحايا إلي 7 أشخاص لقوا مصرعهم بطلقات نارية وخرطوش.


وفى نفس السياق قام عدد من أنصار جماعة الإخوان المسلمين بمحافظة الإسكندرية بالاعتداء على الزميل حسام خير الله الصحفي بجريدة اليوم السابع وذلك أثناء محاولته تصوير مشهد اشتباكات بين أنصار الإخوان والأهالي بمنطقة القائد إبراهيم .
وقال "حسام" إنه رأى مجموعة من أنصار الإخوان وبحوزتهم أسلحة وعند محاولته تصويرهم قاموا بالاعتداء عليه واحتجازه قرابة الساعة وسحب الهاتف المحمول منه وبعد محاولات منه قاموا بتركه بعد تفريغ الهاتف المحمول من محتوياته.

وتحولت منطقة محطة الرمل والمنشية إلي منطقة أشباح بعد تزايد حالة العنف في المنطقة، لعدة ساعات متتالية بالأسلحة النارية والخرطوش بين أهالي المنطقة وأنصار مرسي.

وانعدمت كافة وسائل المواصلات عن المنطقة وكذلك أغلقت المحلات التجارية بشكل كامل، وبقيت المعارك الجانبية متصدرة مشهد العنف في وسط الإسكندرية.

وتجددت الاشتباكات مرة أخرى بعد توقفها على فترات بين أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وبين عدد من اهالى منطقة محطة الرمل على طريق كورنيش الإسكندرية، فبعد إعلان جماعة الإخوان الاعتصام بالقائد إبراهيم قام الأهالي برشق المتظاهرين بالحجارة وحدثت تبادل التراشق بالحجارة وتم سمع دوى إطلاق أعيرة نارية وحدثت حالة من الكر والفر بين الطرفين .

ون ناحية أخرى تداول نشطاء سياسيون بالإسكندرية فيديو الاعتداء على سيارة أحد سائقي التاكسي بطريق الكورنيش بالإسكندرية اليوم ، حيث قام الإخوان بالاعتداء على السيارة و تحطميها وسحله فى الطريق وقتله، لأنه اعترض على قطع المسيرة الإخوانية الطريق.

وأكد اللواء ناصر العبد مدير المباحث الجنائية بالإسكندرية فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن الاشتباكات التى وقعت بين جماعة الإخوان المسلمين و بين الاهالى بمنطقة فيكتوريا شرق الإسكندرية أسفرت عن مقتل 4 قتلى و24 مصابا من بينهم سائق تاكسى قاموا بتحطيم سيارته بالكامل و قتلة ، لتشاجره معهم على تعطيل المرور و غلق الطرق، كما قام الإخوان بإشعال النيران فى سيارة شرطة بشارع جانبي بجوار مول سان إستيفانو الذى تم إخلاؤه بالكامل .

كما نفى إقتحام عناصر من جماعة الإخوان لفندق المحروسة التابع إلى القوات المسلحة بمنطقة سيدي بشر.

فيما وصلت مسيرة أنصار جماعة الأخوان المسلمين بالإسكندرية، إلى منطقة سيدي جابر، وذلك للتنديد بأحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، حيث قاموا بقطع طريق الكورنيش البحر في حارة واحدة المتجه إلى منطقة محطة الرمل.

وحينما وصلت مسيرة الإخوان المسلمين قرب المنطقة الشمالية العسكرية على البحر وسط هتافات باللغة الانجليزية ضد الفريق أول عبد الفتاح السيسى ووزير الداخلية .
وأحدثت التظاهرة حالة من الارتباك المروري بطريق الكورنيش وقاموا بنزع صور السيسى من على بعض الحوائط، كما ظهر أعلى عقارات المجاورة للمنطقة الشمالية من أفراد من القوات المسلحة وبحوزتهم الأسلحة .
وأكد اللواء ناصر العبد، مدير مباحث الإسكندرية، وقوع اشتباكات بين مؤيدي الإخوان وقوات الجيش أمام المنطقة الشمالية العسكرية بمنطقة سيدي جابر.
وأضاف أن مجموعة من المؤيدين للمعزول قامت بإطلاق أعيره نارية مكثفة على جنود الجيش من ناحية الكورنيش، المكلفين بتأمين شارع المشير الكائن به مقر المنطقة الشمالية العسكرية.
وكما نفى ما تردد عن اقتحام مول سان سيتفانو وحزب الدستور، أثناء سير المسيرة لمؤيدي الإخوان المنطلقة من منطقة سيدي بشر.
وأكد أنس القاضي، المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية، على عدم تعرضهم بالأسلحة النارية على مقر المنطقة الشمالية العسكرية بمنطقة سيدي جابر، أثناء سير المسيرة المنطلقة من سيدي بشر.
وأضاف "القاضي": "أن مسيرتنا سلمية منذ بدياتها"، مؤكد على أن الأمن يعلم أن البلطجية هم من يحملون الأسلحة.
وغادرت مسيرة مؤيدي الإخوان، عقب صلاة العصر، من أمام المنطقة الشمالية العسكرية بمنطقة سيدي جابر، واتجهت المسيرة إلى مكتبة الإسكندرية، وذلك في إطار أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.
وفى أطار احداث الشغب نشب حريق بمبنى المجلس الشعبى المحلى بمحافظة الاسكندرية، و تمكن رجال الحماية المدنية من إنقاذ شخص فشل فى الخروج من المبنى عقب قيام أنصار الإخوان بإشعال النيران فى المبنى .
وفور بدأ توقيت حظر التجول بمحافظة الإسكندرية، شهد محيط القائد إبراهيم بمنطقة محطة الرمل والمنشية اختفاء تام لمؤيدي الإخوان، بعد نشوب اشتباكات عنيفة بين أهالي المنطقة ومؤيدي الأخوان، أسفر ذلك عن 3 قتلي وعشرات الإصابات.
حيث شهدت شوارع الإسكندرية حالة من الهدوء التام مع بدأ الساعات الأولي لحظر التجول لليوم الثاني على التوالي والتي أعلنت عنه مجلس الوزراء لضبط الشارع المصري من أحداث العنف بعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.
كما انتشرت قوات الجيش والشرطة بشوارع الإسكندرية بشكل مكثف، كما تجوب الشوارع مدرعات الجيش والشرطة، لتأمين المحافظة من أعمال العنف وتطبيق حظر التجول.
وقررت نيابة شرق الإسكندرية الكلية برئاسة المستشار محمد صلاح عبد المجيد حبس 48 شخص من المتهمين فى اشتباكات امس 15 يوم على ذمة القضية 2019 لسنة 2013 جنايات باب شرق.
كما قررت النيابة اخلاء سبيل كلٍ من احمد محمد فوزي 9سنوات ، كريم محمد فوزي 13 سنة وتسليمهم لوالدهما .
ووجهت النيابة للمتهمين تهم القتل وتخريب الممتلكات العامة والتجمهر وتعطيل حركة المرور واحداث الفوضى فى البلاد والانضمام الى جماعة تهدف الى تكدير الامن والسلم العام .

فيما حاولت مجموعة من جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم اقتحام مبنى الإذاعة والتليفزيون بمنطقة باكوس بالإسكندرية، إلا أن محاولتهم باءت بالفشل، بعد أن قام الأهالى بالمنطقة بالتصدى لهم. وتوجهت مجموعات الإخوان إلى طريق الكورنيش للانضمام إلى مسيرة القائد إبراهيم.