بالـ"صور".. أول ليلية هادئة بدون إخوان ودماء بالسويس.. قوات الجيش تنتشر بكثافة بالشوارع

" أول ليلة دون ماء" هكذا يمكنك وصف الحياة والوضع بالسويس، حيث قامت عناصر تأمين الجيش الثالث بالانتشار بشكل مكثف بشورع السويس بعد الساعة السابعة مساء اليوم السبت، عن طريق وضع المدرعات والدبابات بشارع الجيش، وهو الشارع الرئيسى للمحافظة فى ثالث أيام حظر التجوال.

ركزت قوات الجيش تمركزها عن طريق الفرقة 19 و23 بشكل ملحوظ بتقاطع الكورنيش، الرابط بين منطقة بور توفيق، الذى يتضمن مكتب إرشاد هيئة قناة السويس ومنطقة المجرى الملاحى وميناء بورتوفيق وشركة ترسانة السويس والترسانة البحرية التابعين للهيئة، وبين حى السويس الذى يتضمن منشآت حكومية حيوية.

وشهد اليوم حالة من الهدوء وسماع قليل لعدد من الطلقات التحذيرية بعد يومين من التوتر، وإنهاء التجمعات بالشوارع، شهد أحدهما صلاة جنازة بمنطقة الترعة ومحاولة للاعتصام بالأمس بميدان الأربعين، والذى قوبل بعد ساعات حظر التجوال بقوة من قِبَل قوات الجيش والشرطة المدنية.

أصدرت جبهة الإنقاذ بالسويس بيانًا، اليوم السبت، تطالب بإجراءات رادعة وسريعة ضد إرهاب تنظيم الإخوان، والمحاولات التى تحاول حرق البلاد عن طريق الفوضى وحرق الكنائس والسيارات ومجمعات المحاكم ومدرعات الجيش والشرطة.

وقدم البيان العزاء لجميع أهالى المتوفين المدنيين الذين قتلوا برصاص الإخوان غدرا، بالإضافة إلى شهداء الشرطة والجيش، مطالبين قوات الأمن بإعلاء دولة القانون، مهما كلفهم الأمر، حمايةً لهوية الدولة المصرية مستقبلا.

وأشار البيان إلى أن أعضاء الجبهة قرروا تقديم بلاغ للنائب العام ضد قيادات الإخوان بعد التحريض على قتل 3 من أعضاء وقيادات الجبهة، على منصة مسجد حمزة بحى فيصل بالسويس، مؤكدين أن ما يحدث ما هو إلا عنف وإرهاب بعد ثورة الشعب التى أسقطت المشروع الأمريكى الصهيونى، مطالبين باعتبار الإخوان تنظيمًا إرهابيًا مسلحًا.

وانتقد البيان موقف الدكتور محمد البرادعى، الأخير، مؤكدين أنه لا تصالح مع الإرهابيين الذين رفعوا السلاح فى وجه المصريين، مطالبين الدولة بإجراءات قانونية رادعة وصارمة ضد استغلال المساجد فى عمليات التحريض والفتنة.

أصدرت مديرية التربية والتعليم بالسويس، اليوم السبت، بيانا تنعى من خلاله شهداء الجيش والشرطة فى الأحداث الحالية التى تقوم بها تنظيم الإخوان، وتطالب الدولة بالضرب بيد من حديد على كل من يحاول ترويع المواطنين، وقام بحرق المنشآت العامة والخاصة والتعدى على رجال الشرطة والجيش.

قال أيمن فهمى إسماعيل المستشار الإعلامى لمديرية التربية والتعليم، إن الوضع بجميع المدارس مستقر، وتحت التأمين من قبل رجال الشرطة والجيش، وأنهم فور وجود أى أعمال يشتبه أن بها تخريبا هناك خط ساخن بين المديرية والجيش والأمن يتم إبلاغهم بشكل مباشر.

قال اللواء خليل حرب، مساعد وزير الداخلية لأمن السويس، إنه لا تهاون مع أى شخص يخالف القانون، سواء بعدم الالتزام بقرارات حظر التجوال أو ترويع لمواطنين، وتخريب منشآة عامة وخاصة، من أجل إعلاء دولة القانون.

وأضاف مدير الأمن، فى تصريحات إعلامية لـ"اليوم السابع"، أن جميع المنشآت الحيوية تتقدمها المجرى الملاحى للقناة ونفق الشهيد أحمد حمدى وديوان عام المحافظة والمبانى الحكومية تحت سيطرة الجيش الثالث وقوات الشرطة المدنية، وهناك خطة لتأمين جميع الشوارع والميادين حتى يعود الهدوء للسويس وضبط جميع المخالفين للقانون.


قام أعضاء وأنصار الإخوان بالسويس بتشييع جنازات القتلى الذين لقوا مصرعهم بأحداث خرق حظر التجوال، وقيام قوات الجيش والشرطة بالأربعين باستخدام القوة فى تنفيذ القانون وإخلاء الشوارع فى ساعات الحظر، مما أدى إلى إصابة 64 شخصا ومقتل 14، كما أعلنت مديرية الصحة بشكل رسمى.

هذا وشيعت الجنازات لما يقرب من 8 أشخاص ينتمون لأعضاء الإخوان، كما أكد شهود عيان من مسجد الشرعية بحى السويس وسيد الشهداء حمزة بحى فيصل ومسجد الحرمين.

قال مسئولو مديرية أمن السويس، إن الوضع بجميع الشركات الصناعية بمنطقة شمال غرب خليج السويس وعتاقة والأدبية مستقر، وأن الورادى تعمل بصورة طبيعة ولا توجد أى مشاكل، وجميعهم لا يتم استيقافهم نهائيا بطريقهم أثناء العودة أو الذهاب للمصانع أثناء أوقات الحظر.

وأكد مسئولو الأمن لـ"اليوم السابع" أن جميع مراكز الشرطة والطرق الحدودية والمناطق الصناعية مؤمنة بالكامل عن طريق القوات المشتركة.

صرح الطب الشرعى، ظهر اليوم السبت، بدفن قتلى أحدث خرق حظر التجوال بالسويس، والذين بلغوا 14 شابا من بينهم طفل يبلغ 13 عاما.

وقال مصدر طبى لـ"اليوم السابع"، إن عدد المتوفين كان 13 شخصاً وارتفع إلى 14 صباح اليوم، بعد أن لقى شاب مصرعه متأثرا بجراحه بعد إجراء عملية جراحية بالمستشفى العام، وتابع المصدر أن المتوفين جار تسليمهم إلى ذويهم.

قال مصدر عسكرى لـ"اليوم السابع"، إن عناصر وقوات التأمين بالسويس نجحت فى تطبيق حظر التجوال بالكامل بشوارع السويس وجميع الطرق الصحراوية والحدودية، ولم يتم السماح لأحد بخرق حظر التجوال.


انتقل فريق كامل من نيابة السويس برئاسة سامح عثمان مدير النيابة الكلية إلى مقر قيادة الجيش الثالث الميدانى بمنطقة عجرود بطريق السويس القاهرة صباح اليوم السبت، للتحقيق مع 112 متهما فى أحداث العنف وحرق المنشآت ومدرعات الجيش والكنائس وخرق حظر التجوال.

يذكر أن المتهمين بالأحداث التى شاهتها السويس منذ يوم الأربعاء، تم التحفظ عليهم بمقر قيادة الجيش الثالث، وتم عرض عدد كبير منهم على النيابة العسكرية بتهمة التعدى على عناصر التأمين بمحافظة السويس.

تمكنت عناصر تأمين الجيش الثالث الميدانى من إلقاء القبض على 8 من أعضاء وأنصار جماعة الإخوان، قاموا بالاعتداء على قوات الجيش الثالث أثناء محاولات تطبيق القانون، وإنهاء التجمعات فى ميدان الأربعين عقب ساعات الحظر ومخالفة القانون.

تم التحفظ على المتهمين بمقر القيادات، وتم تحويلهم للنيابة العسكرية بتهمة التعدى على قوات الجيش بالحجارة والزجاجات الفارغة، بالإضافة لعدم التزامهم بقرار الحظر ومخالفة القانون وإحداث تخريب فى المنشآت العامة وحرق إطارات سيارات فى عرض الطريق وترويع المواطنين.