من هو الرئيس القادم؟ «الغلابة» يؤيدون السيسى: «البلد ما ينفعهاش إلا عسكرى» ..بلال: احتمال مستبعد و«الفريق» لا يريد الرئاسة.. والإندبندنت: كبار رجال الأعمال المصريين يحاولون إقناع موافى بالترشح للرئاسة

قد يبدو سؤال «من الرئيس المقبل»؟ سؤالا استباقيًا مبكرًا، خارج سياق المشهد المصرى المحتقن، لكنه رغم كل شىء، يظل سؤالا مهمًا، وخطيرًا، وحرجًا، وما هى إلا بضعة أشهر حتى يكون الشاغل الأول والأخير.
السقوط المدوى للرئيس المعزول محمد مرسى، بعد عامين ونصف العام من سقوط الرئيس المخلوع حسنى مبارك، يشى لمن يريد أن يقرأ قراءة صحيحة، بأن الحالة الثورية، ماتزال فائرة فوارة متدفقة، وقد تنفجر فى أية لحظة فى وجه أى رئيس مقبل، ذلك إذا خرج عن «طوع الثورة».

هناك طموحات ماتزال تملأ الصدور، وميادين تصنع الدهشة وقتما تريد، وقلوب شابة تفيض بآمال عريضة، وأحلام صادقة بوطن أكثر ديمقراطية، وهناك قطاع عريض من الشعب ينشد الاستقرار، ويريد تنمية اقتصادية بعد أن أسفرت سنة واحدة من حكم الإخوان عن جعل الفقير يزداد فقرًا.

وإلى جوار طموحات ومطالب الثورة، هناك الانقسام غير المسبوق فى تاريخ مصر، وهى حالة تجعل كل فصيل يتحفز كل التحفز، للانقضاض على الآخر، الأمر يجعل الرئيس المقبل، كمن يمشى على الحبل، أو فوق حقل من الألغام.

هذا الواقع دفع قطاعًا كبيرًا من بسطاء الشعب المصرى إلى القول بأن «السيسى» هو رجل المرحلة، فهؤلاء ليسوا مهتمين بكلام النخبة المخملية، ولا التنظير السياسى حول عسكرة الدولة والفاشية العسكرية وما إلى ذلك من مصطلحات فضفاضة.. فالمطلوب «راجل يراعى ربنا.. والسيسى جدع وابن بلد».. أما جماعة الإخوان، فقد اقتنعت بأن مرسى صار رجلا من الماضى، رغم مظاهراتها الحاشدة.
وتؤكد مصادر مطلعة، أن مكتب الإرشاد، يحاول أن يعقد صفقة مع وجه سياسى من غير المنتمين للجماعة، بحيث يكون «حصان طروادة» الذى تختبئ الجماعة خلفه، فيما قرر السلفيون عدم الدفع بمرشح، درءًا للمفاسد، أما الكتلة الثورية فلم تستقر بعد، فيما رجالات نظام مبارك أيضاً يترقبون.

مرشحو الرئاسة الذين فشلوا فى الوصول إلى الكرسى، ليسوا بعيدين أيضًا عن المشهد الملتبس، فمنهم من تراوده الأحلام ويسيل ريقه على الكعكة، ومنهم من تطارده هزيمته ويتوجس خوفًا من أن يمشى على «الأشواك مرة ثانية».
وسط هذا الالتباس.. نطرح السؤال: من الرئيس؟.. هل هو وجه قديم أم أن الأيام ستصنع نجمًا سياسيًا جديدًا تمر مصر معه، وبه، وعلى يديه، من النفق المظلم؟

الشعب المصرى لم يجد من يحنو عليه، ويحس بآلامه، ونحن أبناء القوات المسلحة، لا نأتمر إلا بما يمليه علينا ضميرنا الوطنى، ولا ندين بالولاء إلا لمصر.

بهذه العبارة الهادئة المؤثرة، دخل الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، قلوب المصريين، وصار بكل ما للكلمة من معانٍ «حبيب الغلابة».

صوره تملأ الميادين، معلقة على جدران المقاهى الشعبية، وأكشاك بيع الخردوات، ومطاعم «الفول والطعمية» والكُشرى، وسيارات «الميكروباص».

إذا ألقى خطابًا، أرهفت مصر السمع، من أسوان إلى الإسكندرية، ومن سيناء إلى مرسى مطروح، وحبس الجميع أنفاسهم، فلا صوت يعلو فوق صوت السيسىالعسكرية، وما من بطل شعبى الآن، إلا الرجل الذى يكاد الغلابة يجمعون عليه بقولهم: «يكفيه شرفًا أنه حقن الدماء وانحاز للإرادة الشعبية».. و«البلد دى ما ينفعهاش إلا الجيش».

هذه الحالة، فيما يبدو، قد رأبت الصدع العميق، بين الشعب والجيش، خلال المرحلة الانتقالية، بعد خلع مبارك، وأعادت الأمور إلى نصابها الصحيح، فإذا بالهتاف يعلو فى ميادين التحرير والحرية: «الشعب والجيش إيد واحدة».

ومع الحب الجارف الذى حباه الله السيسى، ومع كاريزما الرجل التى لا يمكن لأحد أن ينكرها، أخذ البعض ينادى بالسيسى رئيسًا للجمهورية، بذريعة أنه توافقى إلى حد كبير، ولم يخسر شعبيته، كما حدث لمعظم، إن لم يكن لكل، رموز العمل السياسى المصرى.

فهل السيسى هو رجل المرحلة؟

يقول اللواء أركان حرب، محمد على بلال: إن عودة الجيش إلى حكم مصر يكاد يكون مستحيلا، ولست أحسب أن لدى القوات المسلحة رغبة فى خوض معترك السياسة، وهذا لا ينفى أن شعبية الفريق السيسى صارت جارفة، وأن قطاعًا كبيرًا من الشعب المصرى ينادى به رئيسًا.

ويضيف قائد القوات المصرية فى حرب الخليج «أن ترشيح السيسى للرئاسة، لن يحدث إلا إذا استقال من الوزارة، وعندئذٍ لا يمكن القول بأنه مرشح عن الجيش، ولا يوجد فى القانون ما يمنعه من اتخاذ هذه الخطوة».

ويختتم كلامه قائلاً: «إن ما حدث يوم 30 يونيو، لم يكن انقلابًا عسكريًا، حتى يتخوف البعض من عودة الجيش إلى السياسة، وتقديرى أن الفريق السيسى ومعه قيادات المؤسسة العسكرية، على علم بمقتضيات المرحلة الحرجة التى تمر بها البلاد».

ويستبعد الخبير الاستراتيجى، محمود خلف، ترشح السيسى قائلا: «مثلما لا يختلط مفهوما الدين والسياسة فى الدولة الحديثة لا يختلط الجيش والسياسة، والأفضل للجميع أن يهتم رجال الجيش بتأمين البلاد وصد الأخطار الداخلية والخارجية، فيما ينصرف كل من رجال الدين والسياسة إلى شأنهم».

ويقول: «إن التاريخ سيسجل بأحرف من نور انحياز القوات المسلحة للإرادة الشعبية فى ثورتى يناير ويونيو، أما فيما يتعلق بما يسمى بأخطاء المرحلة الانتقالية الأولى، فإن التقييم الموضوعى يجب أن ينظر للأمور فى سياقها الكلى، فقد حدث انفلات أمنى ودُبرت مؤامرة أسفرت عن 23 ألف إرهابى ومسجل خطر ومجرم من عتاة الإجرام، هذا علاوة على كميات السلاح الرهيبة، التى دخلت البلاد عبر الحدود مع ليبيا والسودان وأنفاق قطاع غزة.

من جهته، يقول المحلل السياسى خالد يوسف: إن الفريق السيسى أرسل إشارات واضحة بأن الجيش لا يرغب فى دخول ساحة السياسة مجددًا، وهذا هو القرار الصائب والذى سينسف ما يردده قيادات الإخوان من خرافات الانقلاب العسكرى، مستبعدًا استقالة السيسى من وزارة الدفاع لخوض انتخابات الرئاسة، هذا رغم التأكيد على أن شعبية الرجل جارفة فى الشارع المصرى.

ويرى الدكتور حازم حسنى، أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية، أن الوقت مايزال مبكرًا للحكم، عما إذا كان السيسى ينتوى خوض انتخابات الرئاسة، أم سيبقى بعيدًا عن معترك السياسة، وإن كانت معظم المؤشرات ترجح الخيار الثانى «حسب تعبيره».

ويقول: هناك مؤشرات مطمئنة، وواضح أن القوات المسلحة تريد الخروج من نفق السياسة المظلم، وهناك محاولات حثيثة لوقف حالة الفوضى التى تمر بها البلاد، لكن الوضع العام مايزال ملتبسًا ضبابيًا.

من ناحية أخرى وفى إطار الترشيحات العسكرية قالت صحيفة الإندبندنت أن مجموعة من كبار رجال الأعمال فى مصر، يحالون الدفع برئيس المخابرات السابق مراد موافى فى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأوضحت الصحيفة فى تقرير لها أمس أن من بين رجال الأعمال أولئك، اثنين من أقطاب صناعة الإعلام، وهما محمد الأمين، صاحب قناة CBC، وأحمد بهجت، صاحب قناة دريم. حيث كانوا جميعا فى ضيافة رجل الأعمال حسن راتب فى منزله بالقاهرة عندما حاولوا إقناع موافى.

ووفقا للمصدر الذى كان حاضرا مأدبة العشاء فى منزل راتب، فإن موافى كان على قائمة الضيوف المدعوين للعشاء، لأن رجال الأعمال كانوا يرغبون فى إقناعه للترشح للمنصب.

وأضاف المصدر الذى تحدث للإندبندنت، شريطة عدم ذكر اسمه، أن أصحاب الفضائيات المصرية أكدوا لموافى أنهم سيقدمون له الدعم الكامل. هذا بينما لم يؤكد موافى أو ينفى تفكيره فى الترشح للرئاسة.

ويقول المصدر: «لقد بدا أنه يمتنع أكثر مما يقبل الفكرة، لكنه لم يقل شيئا صراحة». وتشير الصحيفة البريطانية أنها حاولت الاتصال بأى من رجال الأعمال أولئك لكنها لم تستطع الوصول لهم.