"الداخلية" تلاحق السيارات المسلحة المنتشرة بالدائرى والطرق السريعة بالقاهرة الكبرى.. والمتهمون يطلقون الرصاص بطريقة عشوائية عقب حظر التجوال.. والشرطة تعد كمائن ثابتة ومتحركة لضبط المتهمين

رصدت الأجهزة الأمنية تحركات مسلحين عبر سيارات يطلقون منها الرصاص بطريقة عشوائية، بعد بدء وقت حظر التجوال، خاصة بالقرب من الطريق الدائرى وفى الأماكن النائية لإرهاب الشرطة.
وقال شهود عيان، إن ظاهرة الاعتداءات المسلحة والسرقة بالإكراه على الطريق الدائرى والطرق السريعة، فى الساعات التالية لسريان حظر التجول بعد التاسعة مساء بدأت تتزايد بطريقة ملحوظة، وإن عصابات السرقة بالإكراه تتحرك فى سيارات نصف نقل سريعة من طراز "الدبابة" على الطرق الرئيسية مثل الطريق الدائرى والأتوستراد والطرق الصحراوية والزراعية بهدف سرقة المواطنين مستغلين فى ذلك ساعات الحظر الممتدة من الـ9 مساء وحتى الـ6 صباحا.

وأشار شهود العيان إلى أن السيارات المهاجمة، عادة ما تقل 4 أشخاص مسلحين بالأسلحة الآلية يقومون باعتراض المسافرين وسرقتهم تحت تهديد السلاح، وأن تلك الواقعة تكررت أكثر من مرة، وأن من لا يستجيب لتهديداتهم يتعرض لإطلاق النار فورا.

وطالب شهود العيان الأجهزة المعنية من وزارة الداخلية والدفاع بتأمين الطرق، ووضع الأكمنة المسلحة والدوريات الثابتة والمتحركة لردع عصابات السرقة بالإكراه على الطرق السريعة وسرعة التحرك عند تلقى البلاغات لإنقاذ المواطنين.

وكشفت الأجهزة الأمنية أنها ترصد هذه العناصر الإرهابية التى تطلق الرصاص بطريقة عشوائية فى العديد من الشوارع فى وقت واحد، حيث تنتشر أعداد كبيرة من السيارات المسلحة فى أماكن متفرقة بالقاهرة الكبرى لإحداث حالة من الخوف والذعر للأهالى وإرباك الجهاز الأمنى بالبلاد.

وأفادت المصادر أن هذه العناصر الإرهابية المتطرفة والبلطجية والخارجين عن القانون وأنصار جماعة الإخوان المسلمين، حصلوا على كميات كبيرة من الأسلحة النارية الحديثة بعد تهريبها عبر ليبيا ومن الحدود الجنوبية للبلاد عبر السودان، حيث يتم استخدامها فى احداث حالة من الذعر للمواطنين.

وأكدت المصادر الأمنية أنه تم رصد أسماء المتهمين، وسوف يتم إعداد حملات أمنية تستهدفهم بتهمة تكدير السلم العام وزعزعة استقرار البلاد.