تعزيزات عسكرية بالسد العالى وخزان أسوان ومبنى ديوان المحافظة بعد احتراقه

بدأت محافظة أسوان اليوم الجمعة، بتعزيزات عسكرية مكثفة ونشر مدرعات ومصفحات الجيش، على السد العالى وخزان أسوان والكمائن الحدودية والداخلية وأمام ديوان عام محافظة أسون بعد اشتعال النيران فيه من قبل أنصار جماعة الإخوان المسلمين خلال أحداث الأربعاء الماضى.
وخرجت عدة مسيرات لأنصار جماعة الإخوان المسلمين من مسجد النصر بكورنيش النيل، ومسجد عبد الرحيم بمنطقة النفق، ومسجد الشيخ مأمون بمنطقة الحصايا، وجابت المسيرات طريق كورنيش النيل حتى وصلت إلى ميدان الشهداء أمام محطة قطار أسوان للهتاف ضد الجيش والشرطة.

كما خرجت مسيرتان بمدينة كوم أمبو وقاموا بأداء صلاة الغائب على أرواح ضحايا أحداث رابعة العدوية، بساحة كاسل وسط مدينة كوم أمبو.

على الجانب الآخر، نظم ما يقرب من 300 شخص من أهالى كوم أمبو وقفة أمام مركز شرطة كوم أمبو بأسوان، عقب صلاة العصر اليوم الجمعة، لتأييد الفريق أول عبد الفتاح السيسى وقوات الجيش والشرطة.

وردد المتظاهرون هتافات "الشعب والجيش والشرطة إيد واحدة"، ثم قاموا بمصافحة مأمور المركز والضباط، واستمرت الوقفة لمدة ساعة ثم انصرفوا.

وقال إمام وخطيب مسجد ساحة مدينة أسوان، ادعوا للوطن فى هذه المرحلة الصعبة التى تمر بها البلاد، مشدداً أنه من الخطأ أن نرجح فريق على الآخر، مؤكداً أننا كلنا مصريون ومسلمين ومسيحيين على أرض وطن واحد.

وتلا الخطيب قول الله تعالى "يا أيها الذين آمنوا ادخلوا فى السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين".