كاترين آشتون: مصر شريك أساسى للاتحاد الأوروبى ومستعدون لدعم الشعب المصرى فى مسار الاستقرار والديمقراطية..

أدانت الممثل الأعلى للشئون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبى كاثرن اشتون أعمال الإرهاب فى مصر وسيناء وإحراق الكنائس، وطالبت كافة الأطراف السياسية بالبدء فى عملية سياسية للوصول إلى حل مرضى للجميع.
وأكدت أن مصر شريك أساسى للاتحاد الأوروبى، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبى مستعد لدعم الشعب المصرى، مع تقدمه فى مسار الاستقرار والديمقراطية والرفاهية، بالإضافة إلى دعم عملية إحياء للحوار، والتى يجب أن تتطلب الجميع، ولا تستبعد أحدا على الإطلاق.

وأوضحت آشتون- فى مؤتمر صحفى اليوم الأربعاء، أن الاتحاد الأوروبى يقوم بمساندة مصر بشكل كامل فى العملية السياسية، لافتة إلى أنه تم الاتفاق على مراجعة عملية الدعم والمساعدات لمصر، والتى يتم تقديمها.

وأضافت: لابد من الاستمرار فى مواصلة تقديم الدعم المقدم للمجموعات المختصة بالدفاع عن حقوق الإنسان والمجموعات الحقوقية بمصر.

وأشارت آشتون إلى أن الاتحاد الأوروبى سيقوم بمراقبة الموقف عن كثب، وسوف نقوم مع أعضاء الاتحاد الأوروبى ومؤسساته بدعم مصر فى هذا الإطار للتقدم قدما إلى الأمام.

وردا على سؤال هل من الممكن فرض حظر بيع أى معدات عسكرية فى الوقت الحالى، قالت اشتون إن كل دولة من الاتحاد الأوروبى فى هذا الصدد سوف تتخذ موقفها على حدة، لافتة إلى أن دول الأعضاء اتفقوا على تعليق تراخيص الصادرات لأية أجهزة أو معدات يمكن تصديرها لمصر، ومن الممكن أن تستخدم فى أى أعمال اعتداء أو عنف.