فرحة عارمة بمسقط رأس مرشد الإخوان بعد القبض عليه

عمت حالة من الفرح الشديد على الأهالى فى قرية سامول التابعة لمركز المحلة الكبرى مسقط رأس محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بعد أن قامت قوات الشرطة، بإلقاء القبض عليه بإحدى الشقق السكنية بمنطقة رابعة العدوية.
وأكد أهالى القرية فرحتهم الشديدة بالقبض على مرشد جماعة الإخوان متهمين إياه بالتحريض على أعمال القتل والعنف والإرهاب التى شهدتها البلاد فى الفترة الماضية.

"اليوم السابع" انتقل إلى قرية سامول مسقط رأس المرشد العام والتى تبعد عن مدينة المحلة بـ9 كيلومترات، ورصدت عدد من المشكلات التى تواجه القرية فى عهد الدكتور محمد مرسى وعدم قيام قيادات الإخوان بعمل شىء لخدمة أبناء القرية بالرغم من أنها مسقط رأس المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

سيطرت الطرق غير المرصوفة على المشهد، حيث أنها غير ممهدة للسير وليس بها أعمدة إنارة مما يثير الرعب فى نفوس الأهالى وخوفهم من السير على الطريق ليلا خشية تعرضهم لأعمال السرقات والقتل.

الأهالى أنشأوا وحدة غسيل كلوى بالجهود الذاتية بتكلفة 5 ملايين جنيه، ومستشفى "التكامل" بالقرية خارج نطاق الخدمة وأكد الاهالى على أن أنصار الإخوان بالقرية يبلغ عددهم 100 شخص ويرفض أبناء القرية التعامل معهم فى أى شىء بعد أن كشفوا عن هويتهم الإرهابية والإجرامية.