«الأمن» يترقب «بديع والبلتاجي وحجازي» لضبطهم في أحداث الطريق السريع بقليوب

أ ش أ
وضعت الأجهزة الأمنية بالقليوبية، اليوم الأحد، بالتنسيق مع مصلحة الأمن العام، اسم الدكتور حسام أبوبكر الصديق، عضو مكتب الإرشاد ومحافظ القليوبية السابق، و9 من قيادات الإخوان الموجودين في اعتصام رابعة العدوية، على قوائم الملاحقات الجنائية، لضبطهم في أحداث الطريق السريع بقليوب.
والمطلوبون التسعة هم؛ محمد بديع، ومحمد عبدالمقصود، ومحمد البلتاجي، وصفوت حجازي، وعبدالرحمن البر، وجمال عبدالهادي، وعبدالله بركات، وباسم عوده، وأسامة ياسين، على قوائم الملاحقات الجنائية لقيادات الصف الأول في تنظيم الإخوان المسلمين.
من جانبه، أكد مصدر أمني مسؤول بمديرية أمن القليوبية، أن أجهزة الأمن نشرت عناصرها بالقرب من منزل القيادي الإخواني محمد البلتاجي، بشبرا الخيمة، وبالقرب من عيادته الخاصة، تحسبًا لوصوله إلى أي منهما، تزامنا مع ما تردد عن قرب فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة.
وأشار المصدر إلى أن الأجهزة الأمنية قد كثفت من كمائنها الشرطية الثابتة والمتحركة على الطريق الزراعي والدائري، وطريق المنصورة محل إقامة حسام أبو بكر، عضو مكتب الإرشاد، في محاولة لضبطه أثناء عودته إلى منزله.
وكانت نيابة قليوب بإشراف المستشار محمد عبدالشافي، المحامي العام لنيابات جنوب القليوبية، قد أصدرت قرارا بضبط وإحضار المتهمين السابقين، بعدما أكدت تحريات الأمن قيامهم بإصدار تعليمات مباشرة لأنصار المعزول في قليوب لحشد وتجميع مجموعات مسلحة، وتحريضهم على قطع طريق "مصر- الإسكندرية الزراعي السريع".
جدير بالذكر أن أنصار جماعة الإخوان كانوا قد قطعوا طريق "مصر- الإسكندرية الزراعي السريع"، مما أدى إلى حدوث اشتباكات بين الإخوان والأهالي والشرطة، وأسفرت الاشتباكات عن ثلاثة قتلى وأصيب 18 آخرون.