فيديو يظهر مجزرة ارتكبها الإخوان بقسم شرطة "كرداسة" أنصار الرئيس المعزول قتلوا وسحلوا 11 ضابطاً ومجنداً قبل أن يحرقوا القسم

بث نشطاء على موقع "يوتيوب" مقطع فيديو يوضح قتلى قسم شرطة "كرداسة"، الذين قتلهم أنصار الإخوان خلال تأدية عملهم، ويصور أبشع عمليات القتل التى تعرضوا لها، بعد استهداف القسم بالأسلحة النارية وإحراقه.
هذا وكشفت إخطارات مبدئية تلقتها نيابة "كرداسة" من مصادر أمنية بالجيزة، عن أن أحداث مركز الشرطة، أسفرت عن مقتل 11 ضابطاً ومجنداً، حيث تبين أن مأمور المركز ونائبه و2 معاونين من مباحث القسم قد قتلوا إثر تعدى الإخوان عليهم فضلاً عن أمينى شرطة و5 مجندين تم ذبحهم، وذلك بحسب ما ورد في صحيفة "اليوم السابع".
ووصلت جثث ضحايا قسم شرطة "كرداسة" لمستشفى الشرطة بحي العجوزة ليل الأربعاء-الخميس.
العميد محمد جبر
وذكر أحد معاوني مباحث القسم الذى تصادفت إجازته الأربعاء أن جميع من كان متواجداً بالقسم، تم سحله ثم ذبحه من قبل جماعة الإخوان، حيث تم ذﺑﺢ كل من ﻣأﻣﻮﺭ ﻗﺴﻢ ﺷﺮﻃﺔ ﻛﺮﺩﺍسة العميد محمد جبر ﻭنائب المأمور العقيد عامر عبد المقصود والنقيب محمد فاروق والملازم أول هانى شتا معاونا المباحث و2 من الأمناء و5 مجندين آخرين، فيما ترددت أنباء عن مقتل نجل مأذون مركز "كرداسة".
وتحول مركز الشرطة إلى كومة من الركام بعدما احتله الإخوان واعتلوا سطحه ووضعوا عليه صورة الرئيس المعزول محمد مرسي، فيما حاول الأهالي الدفاع عن المبنى إلا أنهم لم يصمدوا أمام الأسلحة الثقيلة التى كانت بحوزة جماعة الإخوان المسلمين.
هذا وقد نشرت صفحة "أنا آسف يا ريس"، كبرى الصفحات المؤيدة للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك على موقع "فيسبوك"، صورة القتيل عميد شرطة محمد جبر، مأمور قسم شرطة "كرداسة"، قبل مقتله وبعد الاعتداء عليه والتمثيل بجثته من قبل ميليشيات الإخوان.
وأضافت الصفحة أن المأمور لم ينسحب هو ومن معه من ضباط ومجندين، وظلوا يدافعون عن مكانهم ووطنهم، حتى بعد نفاذ الذخيرة.
وكان وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم قد أعلن في مؤتمر صحافي عن سقوط 43 قتيلاً من قوات الشرطة، بينهم 18 ضابطاً، خلال الاشتباكات بين قوات الأمن وأنصار الإخوان الأربعاء، كما أنه تم اقتحام 21 قسم ومركز شرطة.