أيمن نور يطالب بمحاكمة "مبارك" و"العادلى" عسكريا

طالب د.أيمن نور المرشح المحتمل للرئاسة، بضرورة محاكمة الرئيس المخلوع حسنى مبارك ووزير الداخلية السابق حبيب العادلى محاكمة عسكرية وليست مدنية، لأنهما ينتميان لمؤسستين عسكريتين، وأصبح لزاما تقديمها لمحاكمة عسكرية، موضحا أنه ضد تقديم المدنيين إلى محاكمات عسكرية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الجماهيرى الذى نظمه حزب الغد الجديد فى قرية الطويلة مركز طلخا بمحافظة الدقهلية، مساء الخميس، فى حضور عدد كبير من المواطنين.

وحذر نور من أن تتحول ثورة 25 يناير إلى انقلاب بسبب تقليص الإنجازات وتراجع المطالب الثورية، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تذهب دماء الشهداء سدى، ولا يمكن أن تختزل الثورة فى رحيل رئيس ثم نرى بعدها نفس الوجوه.

وقال إن مصر عاشت سنوات محرومة من كل الحقوق ومن العدل والمساواة، والفلاح المصرى أول من دفع الثمن فى عصر مبارك، وهو الذى تحول فى السنوات الأخيرة إلى المظلوم رقم واحد.

وطالب نور بتأجيل الانتخابات حتى ديسمبر أو يناير القادم، لوجود فراغ أمنى وعدم وجود حماية للانتخابات، متسائلا: ما زلنا ننقل ورق الامتحانات فى ظل سياج أمنى من الجيش والشرطة فكيف نوفر حماية للانتخابات؟

وكشف د.أيمن نور أن الدستور الجديد للبلاد ستشارك فى إعداده كافة القوى الوطنية من أقصى اليمين لأقصى اليسار، مؤكدا أن التحالف الوطنى قادر على عمل قائمة قادرة على تشكيل الحكومة القادمة.

وقال لا يوجد خط أحمر فى مصر، لأن الخط الأحمر هو المواطن المصرى، والفشل الأمنى الذى نعيش فيه هو فشل حكومة شرف، فمصر والمصريون يعيشون فى حالة ذعر وهلع دائمين والسبب الفراغ الأمنى، ويمكن حل ذلك كله فى 5 ساعات بالقبض على البلطجية، فالتطهير الشامل أصبح ضرورة فى كل الأجهزة الرقابية والقضائية.

وشن الدكتور أيمن نور هجوما على نظام استفتاء الفيس بوك، ووصف استفتاء المجلس العسكرى الأخير لاختيار رئيس لمصر من بين المرشحين بأنه باطل، ولا يعبر عن حقيقية استفتاء المصريين، لأنه احتوى على نسبة لا تزيد على 1% من قطاعات المصريين، متسائلا: هل أصبح الفيس بوك هو رئيس وزراء مصر ليختار الوزراء.