منع سكرتير الرئيس المخلوع وزوجته من السفر فى قضية تضخم الثروة

قرر المستشار عاصم الجوهرى، مساعد أول وزير العدل لشئون الكسب غير المشروع، منع جمال الدين عبد العزيز، سكرتير أول الرئيس السابق محمد حسنى مبارك، وزوجته ماجدة عبد الفتاح البندارى، من مغادرة البلاد، وإدراج أسمائهم على قائمة الممنوعين من السفر، وذلك فى ضوء البلاغات الواردة ضده تتهمه بتضخم الثروة والحصول على كسب غير مشروع باستغلال النفوذ ومنصبه الوظيفى.

وأشارت مصادر قضائية بأن الجهاز قام باستدعائه، ومن المنتظر أن يمثل أمام رئيس هيئة الفحص والتحقيق بالكسب غير المشروع خلال الأسبوع المقبل.

وكان الجهاز تسلم التحريات الرقابية حول ثروة عبد العزيز والتى جاء بها بيان كامل بما يمتلكه من ثروات عقارية وأرصدة بنكية، كما أكدت التحريات الرقابية أن عبد العزيز اتخذ من زوجته ماجدة عبد الفتاح ستارا لممارسة أعماله الخاصة ودمجها فى شراكة مع على عبد الفضيل صاحب شركة فينوس إنترناشيونال فى المناطق الحرة والتى تحتكر العمل فى مجال توريد القمح، حيث حصلت على معظم المناقصات الخاصة بهيئة السلع التموينية بالأمر المباشر، وذلك عن طريق عبد العزيز وقامت بتوريد 182 ألف طن قمح والذى يعادل أرباح 670 مليون جنيه خلال 5 سنوات، بالرغم من عدم الحاجة لتلك الكميات بسبب وجود كميات من مخزون القمح داخل المخازن الحكومية، وكانوا يقومون يتوريد القمح أثناء ارتفاع أسعار الدولار للحصول على فرق الأسعار.