رجل يلبس "شوال" فى التحرير يتساءل: ما الفرق بين النظام السابق والحالى؟

سادت حالة من الذعر والاضطراب ساحة الاعتصام أمام مجمع التحرير، بعد دخول رجل يرتدى "شوال" مكتوبا عليه الكثير من الشعارات منها "محكمة غير عادلة والإعدام هو الحل"، حاملا ملابس نوم نسائية ما أثار غضب المعتصمين وحاصروه حتى يرتدى ملابسه، مبررين هذا بأنه يسىء إلى صورة المعتصمين بالميدان.

اقترب اليوم السابع من الرجل ليوضح فكرته وسبب اختياره لهذا الأسلوب فى التعبير عن رأيه، فأشار حسين الديب إلى أن فكرته ترتكز على السخرية من التباطؤ فى تحقيق مطالب الثورة، وأن الملابس النسائية تشير فى شىء من السخرية إلى "قميص نوم العدل جروب ودولة الحج حسنى" على حد تعبيره، مضيفا أنه لا حل سوى الإعدام والقصاص للشهداء فى محاكمات علنية عادلة.

من جانب آخر، قال فى لافتة كان يحملها "إلى المجلس العسكرى، عاوز أدخل السجن عشان أتعالج على نفقة الشعب الفقير الجائع ودم أحرارنا اللى ماتوا"، مشيرا إلى أنها نوع من السخرية لما يتلقاه قتلة شهداء الثورة وناهبى البلاد من علاج ورعاية صحية على أعلى مستوى والتى كان الأولى بها مصابو الثورة.

وفى شعار آخر، قال حسين "محرقة العدل الدولية"، تعبيرا منه على أن المحاكمات الأخيرة والتى جاءت ببراءة المغربى والفقى وبطرس غالى، تعد إهدارا لحق شهداء الثورة والوطن، متسائلا "أين حكومة الثورة وما الفرق بين النظام السابق والحكومة الحالية؟".