استقبل مستشفى التحرير الميدانى 16 حالة من المضربين عن الطعام فى حالة خطيرة، وذلك بعد إضرابهم لما يقرب من 5 أيام، مما أدى لإصابتهم بهبوط حاد وضعف شديد.

ومن جانبه، أكد يحيى أحمد أحد الأطباء المتواجدين بالمستشفى أن الـ16 حالة أعلنوا من قبل امتناعهم عن الطعام بشكل نهائى، بالرغم من أن حالات البعض منهم قد تتعرض للموت بسبب توقف قلبهم فى أى لحظة.

وأوضح أن المستشفى سيعطيهم المحاليل اللازمة والعصائر التى تساعدهم على العودة إلى حياتهم الطبيعية فى ظل الإصرار على الإضراب عن الطعام.