مرتضى منصور يدشن حملتة لانتخابات الرئاسة بـ"كتاب" و "C.D"

تحت شعار "اخدم نفسك بنفسك، ولا تنتظر خدمات من الآخرين"، يستعد المستشار مرتضى منصور، لدعم حملتة الانتخابية، لمنصب رئاسة الجمهورية، بكتاب مكون من أربعة أجزاء، و"سى دى"، يتضمن سيرته ومسيرتة الحياتية، منذ عام 1968 وحتى الآن.

وقال مرتضى منصور، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن الكتاب سيكون جاهزاً للتوزيع فى غضون أيام، أما الـ"سى دى"، فهو حاليا فى مرحلة المونتاج.

وأوضح مرتضى، أن الكتاب والـ"سى دى" سيحتويان على الملامح الرئيسية، لبرنامجه الانتخابى، وأهدافه التى ترشح من أجلها لمنصب رئيس الجمهورية، بالإضافة إلى أهم المحطات والمعارك، التى خاضها ضد الفساد ورموزه على مدار السنوات الماضية.

وعن عدم مشاركتة فى المناظرة التى نظمها مركز الشرق للدراسات الإقليمية مؤخرا، بين المرشحين المحتملين للرئاسة وشارك فيها حمدين صباحى، وهشام البسطاويسى، والفريق مجدى حتاتة، والدكتور أيمن نور، قال مرتضى، إنه لم يتلق دعوة للمشاركة.

وشدد مرتضى على أنه حتى إذا ما تم دعوته من قبل المنظمين، كان سيعتذر عن عدم قبول الدعوة، لسبب بسيط جدا، أنه لا يعرف على وجه الدقة من أين جاءت الأموال، التى تم إنفاقها على هذه المناظرة، التى عقدت فى أحد فنادق القاهرة، متسائلا: من أين جئتم بهذه الأموال.. هل هى قادمة من قطر أم من أمريكا؟.

وأضاف مرتضى منصور قائلا: إن المرشح لأى منصب من المفترض أن يكون مكانه الطبيعى بين الناس والجماهير، وليس فى القاعات المكيفة، لافتا إلى أن أول مؤتمر جماهيرى عقده الشهر الماضى فى حملته للرئاسة، كان فى محافظة الدقهلية، وحضره أكثر من 50 ألف مواطن، وهو الحضور الذى وصفه مرتضى بأنه أثار الذعر فى قلوب منافسيه.

وعما إذا كان سيقوم بجولات فى محافظات الجمهورية، فى الفترة المقبلة، أكد مرتضى منصور أن هذه الخطوة على قائمة برنامجه الانتخابى، خاصة أنه وجه معروف شعبيا وجماهيريا - على حد قوله - فى حين أنه يرى أن بعض المرشحين للرئاسة، "لو مشوا فى الشارع لن يعرفهم أحد".