نشطاء لبنانيون وسودانيون ينضمون ليوم التدوين المصرى ضد التحرش الجنسى

فى إطار المبادرة التى أطلقها مجموعة من الشابات والشباب المصريين للتدوين ضد التحرش الجنسى والعنف ضد النساء غدا الاثنين، دعت مجموعة ”قاومى التحرش” بلبنان للتدوين بكل الأشكال الممكنة، وانضم لهم مجموعة من النشطاء السودانيين وأطلقوا يوم للتدوين ضد التحرش فى السودان، وخاصة أنه لا يوجد فى السودان أى نصوص قانونية تتعلق بالعنف ضد النساء، بل بالعكس فالنساء يتم ضربهن فى الشوارع.

ويذكر أن المشاركة فى هذا اليوم متاحة للجميع وبكل أدوات التعبير الممكنة من الرسم والتصوير, وتسجيل فيديوهات، والتدوين عبر تويتر والفيس بوك والمدونات.

وتحدد يوم 20 يونيو بعنوان "التدوين والزقزقة ضد التحرش الجنسى والعنف الجندرى فى مصر" واستخدم فى الدعوة لهذا اليوم مصطلح جديد نسبياً هو “الزقزقة” وهى طريقة التدوين على تويتر، فتشبيهاً لزقزقة العصافير يكون التدوين السريع والقصير.

وقالت انجى غزلان، من مؤسسات موقع خريطة التحرش الجنسى، فى تصريح خاص "لليوم السابع" إنه سيعقب يوم التدوين ضد التحرش الجنسى عقد جلسة مناقشة بالتعاون مع مؤسسه نظرة للدراسات النسائية للمناقشة وتحليل محتوى الكتابات المشاركة فى يوم التدوين ضد التحرش الجنسى.

وعن معدلات التحرش الجنسى بعد الثورة، ذكرت انجى أن المعدلات لم تنخفض كما أن لم يأت لهم على الموقع أى بلاغات عن حالات تحرش منذ يوم 26 يناير 2011 وحتى 2 فبراير 2011، مضيفة أن يوم 11 فبراير بعد تنحى مبارك، جاءتهم بلاغات كثيرة عن احتكاكات النساء تعرضت لها داخل ميدان التحرير وخارجه.