نائب سابق بالوطنى وعميد شرطة يتبادلان إطلاق النار بالشرقية

أكد عدد من شهود العيان بقريتى السناجرة وأبو برى بمركز أبو حماد بمحافظة الشرقية وقوع معركة بالأسلحة النارية فى ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة بين عضو مجلس شعب سابق عن الحزب الوطنى المنحل وعميد شرطة، بعد افتعال رجال الأول مشكلة مع الثانى، وهو ما أدى إلى مصرع طفل يدعى "محمد . م" (12 سنة)، وإصابة 6 آخرين تم نقلهم إلى المستشفى.

وأضاف شهود العيان لـ"اليوم السابع" أن الأهالى قاموا بقطع الطريق اعتراضا على هذه الأحداث حتى نزلت القوات المسلحة التى فرضت كردونا أمنيا حتى لا تتجدد الأحداث مرة أخرى.

وقال أحمد يحيى أحد شهود العيان أن الاشتباكات سببها انتخابات مجلس الشعب الماضية والتى كان الطرفين مرشحين فيها، مضيفا أن إحدى العائلات بقرية أبو برى قامت ببناء مطب صناعى بوسط الطريق لافتعال مشكلة مع سائق العميد "ثروت. س".

وأوضح أنهم قاموا بالاعتداء على السائق بالضرب، وقاموا بتكسير سيارته "الجيب شروكى سمراء اللون" واحتجزوا السيارة أمام منزلهم، فقام السائق بالاتصال بالعميد ليخبره بما حدث، فجاء على الفور لمعرفة ما حدث، فقامت هذه العائلة بإطلاق النار عليه وعلى من معه.

وتابع: "الأمر الذى أدى إلى تبادل إطلاق النيران العشوائى، بحضور رجال النائب السابق "أحمد. ف" مما أدى إلى مصرع طفل يبلغ من العمر 12 عاماً، وإصابة 6 آخرين بعضهم حالتهم خطرة جداً، وبعدها قام أهالى القرية وأهالى المصابين بقطع الطريق الرئيسى المؤدى إلى الزقازيق أبو حماد لفترة متأخرة من مساء أمس الجمعة، مما أدى إلى تعطل حركة المرور بصورة كبيرة.

وأضاف شهود العيان أن عددا من الدبابات وفرق القوات المسلحة قامت بتطويق الطرق المؤدية إلى القريتين حتى لا تتجدد الاشتباكات بين الطرفين مرة أخرى.