قائمة بأسماء عملاء أمن الدولة في الأحزاب بينهم صلاح دياب مالك المصري اليوم

قام أعضاء بحزب الناصري خلال مؤتمرهم الصحفي المنعقد بمقر الحزب العربي الديمقراطي الناصري اليوم – السبت - بتوزيع نسخ من وثائق لجهاز أمن الدولة "المنحل" تحتوي على أسماء عملاء الجهاز داخل الأحزاب المصرية، والتي تم استخدامهم لإختراق الأحزاب وإفتعال الصراعات وتأييد جمال مبارك وتمهيد الطريق لمشروع التوريث، مطالبين بتحويل المتورطين من الحزب للتحقيق وفصلهم في إطار حملة تطهير الحزب.
قوائم جديدة بعملاء أمن الدولة المنحل في الأحزاب المصرية
وتضم القائمة التي وقع عليها العقيد محسن السعيد ندا – مدير وحدة شئون الأحزاب – والمقدمة عام 2009 - أسماء السادة المتعاونين مع الجهاز بأحزاب المعارضة المصرية لتنفيذ خطة وصول مرشح الحزب الوطني لمقعد الرئاسة (العناصر الأساسية وأركان تنفيذ الخطة وقيادات المجموعات داخل التيارات والأحزاب المنافسة) - كما في نص الوثيقة- .
وضمت القائمة من الحزب الناصري محمد أبو العلا – نائب رئيس الحزب – وأحمد حسن – الأمين العام – ومحمد سيد أحمد – عضو الهيئة العليا للحزب- ، كما ضمت من حزب التجمع رفعت السعيد – رئيس حزب التجمع – ومجدي الكردي.
ومن حزب الوفد رضا إدوارد وصلاح دياب (مالك المصري اليوم)– عضوا الهيئة العليا بحزب الوفد- ومحمد سرحان – نائب رئيس حزب الوفد – وعبد العزيز النحاس ومحمد كامل وحلمي يوسف وعصام شيحة وسعيد عبد الخالق أعضاء الهيئة العليا بحزب الوفد .
كما ضمت الأسماء موسى مصطفى موسى – رئيس حزب الغد جبهة موسى – ورجب هلال حميدة –وإيهاب الخولي، والسيد بسيوني والمستشار مرسي الشيخ وياسر عبد الحميد – أعضاء الهيئة العليا للغد جبهة أيمن نور.
ومن حزب الأحرار حلمي سالم – رئيس الحزب – وكمال عبد الهادي إبراهيم – أمين لجنة شئون العضوية بالحزب – ومحمود ياسر رمضان عضو الهيئة العليا بالحزب .
وتؤكد الوثيقة – بالنص – أنه يتولى كل مسئول داخل الحزب التابع له إدارة فريق عما هو محدد ومعروف لدينا وجاري الإتفاق مع آخرين في الأحزاب الأخرى المؤثرة (في حالة الحاجة أو الشعور بتأثير لأي أحزاب أخرى في الرأي العام) .
كما قام أعضاء الحزب بتوزيع وثائق أخرى تثبت عقد لقاءات بين ضباط بجهاز أمن الدولة "المنحل" مع صفوت الشريف – أمين عام الحزب الوطني المنحل – وأحمد عز – أمين التنظيم – لنفس الغرض وهو الدعاية لجمال مبارك ومناقشة طرق تنفيذ مشروع التوريث وإبلاغهم بالمتعاونين مهم داخل أحزاب المعارضة