خبير اقتصادى: مبارك كرّم إبراهيم سليمان بعد صدور تقرير رقابى عن مخالفاته

قال الدكتور عبد الله خطاب، أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، إن الجهاز المركزى للمحاسبات عندما قدم تقريرا رقابيا عن مخالفات وزير الإسكان الأسبق إبراهيم سليمان كان رد الرئيس المخلوع حسنى مبارك هو تكريمه، مؤكداً أن الفساد كان منتشراً فى مختلف مؤسسات الدولة قبل ثورة 25 يناير.

جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدت بمركز البحوث والدراسات الاقتصادية بعنوان "مكافحة الفساد: ما بين إنشاء هيئة جديدة أو إعادة هيكلة المؤسسات الحالية" اليوم والتى شارك فيها د.أشرف عبد الوهاب، القائم بأعمال وزير التنمية الإدارية، الذى أكد أن الحكومة الحالية لديها صراع دائم بين ما تظهره من تقارير عن عملها وما تخفيه منها، مشيرا إلى أن المجتمع كلما تقدم يريد أن يعرف أين تصرف أمواله.

وأوضح عبد الوهاب، خلال الورشة أن الإرادة المجتمعة أهم من الإرادة السياسية فى محاربة الفساد، قائلا "المجتمع هو المفروض هو اللى مش عاوز فساد مش الحكومة".

وعن تفعيل دور المواطن كأحد الآليات المقترحة فى مكافحة الفساد، دعا الدكتور عبد الوهاب إلى إنهاء مقولة" وأنا مالى"، مطالبا بإنشاء هيئة رسمية كهمزة وصل تتلقى شكاوى المواطنين، باعتبارهم مراقبين على أداء الحكومة.

من جانبها قالت الدكتورة عاليا المهدى، عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، إن الورشة تهدف إلى تشكيل هيئة وطنية مستقلة لمكافحة الفساد، ودورها أن تمنع وجود ثغرات قانونية فى القوانين التى تضعها السلطات التشريعية، قائله "وأنت بتضع القانون هناك من أذكى منك يبحث عن ثغرات فيه لاستغلالها"، داعية إلى أن تكون تقارير الجهاز المركزى للمحاسبات متاحة على الإنترنت، تأكيدا على الشفافية والعلانية وتعديل قانون المعلومات.

وتحدث د. أحمد غنيم، أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية عن الصعوبة التى واجهها للحصول على مسودة قانون محاسبة الوزراء، واصفا إياها" بالأسرار الحربية"، مستنكرا غياب الإرادة السياسية لدى الحكومة الحالية فى عدم وجود وزير للتنمية الإدارية وعدم وجود قانون لمحاسبة الوزراء.