الشاب حسام عبد الكريم العائد من سوريا: تهمتى محاولة إسقاط النظام السورى بعد نجاحى فى خلع مبارك..

قال حسام فائق عبد الكريم الشاب العائد من سوريا بعد اعتقال السلطات السورية له مدة شهرين بتهمة التظاهر ومحاولة إسقاط النظام السورى لـ"اليوم السابع"، إن السلطات هناك اتهمته بمحاولة إسقاط النظام السورى بعدما نجح فى خلع الرئيس مبارك وإسقاط نظامه فى مصر.

وأضاف حسام، الذى تم ترحيله إلى القاهرة اليوم من قِبل السلطات السورية، أنه سافر إلى سوريا بصحبة والده منذ 16 عاماً لم يغادر خلالها سوريا، وهو ما ينفى اتهامه بإسقاط النظام فى مصر، ومنذ شهرين كان يجلس بصحبة أصدقائه بأحد المحلات المملوكة لصديقهم بأحد شوارع سوريا، وفجأة اندلعت مظاهرة فى هذا الشارع، فقام وأصدقاؤه بإغلاق المحل وهم بداخله لمدة 4 ساعات حتى انتهت المظاهرة، وبعد أن فتحوا المحل مرة أخرى فوجئوا بسيارة شرطة طالبتهم بإظهار هويتهم، وعندما أظهروها اعتقلتهم الشرطة السورية، وتم التحقيق معهم من قبل عدة جهات أمنية منها أمن الدولة، والأمن العسكرى، وأمن الجنايات.

وأشار حسام إلى أن التهم كانت عبارة عن نجاحه فى إسقاط النظام فى مصر ثم محاولته إسقاط النظام فى سوريا، من خلال بث العنف، والتشجيع على التظاهر والتخريب، وهو ما نفاه تماماً، ثم تم ترحيله إلى القاهرة مع صديق له تم طرده من سوريا بعد ضبطه فى حالة سكر بين.

وأنهى حسام حديثه موضحاً أن أسرته ستغادر سوريا خلال الأسابيع القليلة المقبلة، نظراً لوفاة والده فى سوريا، إضافة إلى ما حدث له، وانتهاء دراسة أشقائه، مضيفاً أنه سعيد بالعودة إلى القاهرة التى شعر بدفء لم يشعر به فى أى مكان آخر فى الدنيا.

يشار إلى أن السلطات السورية أفرجت عن المواطن المصرى حسام فائق عبد الكريم البالغ من العمر 22 عاماً بعد احتجازه قرابة الشهرين بتهمة المشاركة فى التظاهرات التى تشهدها مدينة حمص بوسط سوريا وعدة مدن سورية أخرى لأكثر من 3 أشهر.