رئيس تحرير سابق من فلول النظام يستعين بدولة خليجية للتهرب من بلاغ الكسب

رغم التغييرات التي حدثت علي قيادات المؤسسات الصحفية القومية سواء علي مستوي مجالس الإدارات أو التحرير. ورغم اختفاء بعضهم. رغم هذا وذاك إلا أن الوسط الصحفي لا يزال يتناقل بعض أخبار وأسرار بعض هذه القيادات التي كانت مرتبطة بنظام مبارك. احدث قصة تتداول في كواليس الوسط قصة رئيس تحرير سابق علم أن هناك بلاغات مقدمة ضده في النيابة العامة والكسب غير المشروع. وان بعض العاملين بالمؤسسة من الصحفيين والاداريين يتهمونه في البلاغ بانه استولي علي أموال المؤسسة وكون ثروة بالملايين من الجنيهات من عمليات تربح غير مشروعة.. وما إن علم رئيس التحرير بخبر البلاغ حتي احتاط لنفسه. وعلي طريقة المذيع اللبنابي جورج قرداحي فقد قرر رئيس التحرير السابق أن يستعين بصديق. فاجري اتصالات بمؤسسة اعلامية خليجية كان يتعامل معها منذ سنوات. وطلب من قيادات المؤسسة بالمقر الرئيسي (توضيب) مستندات تثبت انه كون جزءاً كبيراً من ثروته من مكافآت المؤسسة له خلال فترة عمله الطويل معها. ولم يعرف الوسط الصحفي بعد موقف المؤسسة من طلب رئيس التحرير السابق. وهل ستتم الاستجابة له ام لا خاصة أن رئيس التحرير السابق قد فاجأ مؤسسته بانه يرغب في العودة للكتابة بشكل منتظم ومستمر. وبدا واثقا من نفسه بعد فترة اختفاء عقب الثورة والعصف به من منصبه.
ولكن ليست كل اخبار رؤساء مجالس الادارات تتعلق بالفساد المالي. فرئيس مجلس ادارة الاهرام السابق عبدالمنعم سعيد تلقي عرضا مؤخرا من احد مراكز الابحاث والدراسات السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد قبل سعيد -الذي كان يوصف بمُنطر الحرس الجديد بالحزب الوطني المنحل- العرض وسيقيم في أمريكا.