العريان لـ"فاينانشيال تايمز": لا اعترض على وثيقة البرادعى

اهتمت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية بالوثيقة التى أطلقها محمد البرادعى، المرشح المحتمل للرئاسة، وقالت إنها تمثل محاولة لسد رقعة الشقاق المتسعة بين الإسلاميين والليبراليين فى مصر.

ونقلت الصحيفة عن القيادى الإخوانى ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة عصام العريان قوله إن لم يكن لديه أى اعتراض على وثيقة الحقوق الأساسية، لكن لا يمكن اتخاذ قرار فى هذا الشأن إلا عندما يتم الكشف عنها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة تأتى فى الوقت الذى تشهد فيه السياسة فى مصر حالة استقطاب متزايد بسبب تعمق انعدام الثقة بين الإسلاميين والليبراليين المتصارعين لتشكيل النظام الجديد.

واعتبرت الصحيفة أن النقاش الحاد بين الجانبين فى الصحافة والتليفزيون مع اقتراب الانتخابات البرلمانية فى سبتمبر المقبل سيقسم المجتمع ويقوض التحرك نحو الديمقراطية.

ورأت فاينانشيال تايمز أن وثيقة البرادعى التى ستطرح للنقاش خلال الأيام القادمة تسعى إلى تقديم تسوية بتأسيس توافق فى الآراء حول الحقوق الأساسية مثل حرية الممارسات الدينية وحق تشكيل الأحزاب السياسية والمساواة أمام القانون، حيث يرى البرادعى أن الوصول إلى إجماع حول الحقوق الأساسية سيعنى إنجاز أكثر من نصف المهمة المتعلقة بالموافقة على دستور جديد.

وتحدثت الصحيفة عن مخاوف الليبراليين من أن يكون للإخوان المسلمين اليد العليا فى الدستور الجديد إذا تمت صياغته بعد الانتخابات البرلمانية، على أساس أن الجماعة هى القوى السياسية الوحيدة المستعدة للانتخابات.