الدكتور عصام شرف لـ "العاشرة مساء": لا نية لتغيير وزارى حالياً وإن كان وارداً.

نفى رئيس الوزراء الدكتور عصام شرف، أن تكون هناك نية لتغيير خمسة وزراء فى الوقت الحالى، قائلا: "إن مسألة تغيير رئيس الوزراء والوزراء شىء وارد، ولكن لا يمكن الجزم بأنه قد يحدث الآن، ولكن قد تكون هناك دراسة لذلك".

وأكد شرف حدوث خطأ فى فهم تصريحاته التى قالها مؤخراً حول تأجيل الانتخابات، وقضية الدستور، وغير ذلك، موضحاً فى مقابلة مع برنامج "العاشرة مساء" الذى تقدمه الإعلامية منى الشاذلى على قناة "دريم 2" أنه قال لو أمكن أن يكون هناك فترة للحراك السياسى، إذا كان هذا الحراك يجرى بشكل إيجابى، مؤكدا أنه من مصلحته الشخصية أن تعود الحياة السياسية إلى طبيعتها.

وعن مدى رضاه عن أداء حكومته، قال شرف: "إنه بطبيعته لا يستطيع أن يكون راض عن نفسه، ولكن بالنسبة للحكومة فهى تعمل بجهد كبير، ولو كان هناك أكثر من 24 ساعة فى اليوم الواحد لعملت خلال هذه الساعات.. مطالبا بأن يراعى أن هذه الحكومة عملت فى ظروف صعبة جدا، والاقتصاد صفر، وكل المجالات كانت صعبة، ولكن اليوم الأوضاع أكثر استقرارا عن ذى قبل، معربا عن سعادته للعمل مع وزراء هذه الحكومة".

وحول كلمته التى من المقرر أن يلقيها بمناسبة مرور مائة يوم على تشكيل الحكومة الحالية، قال شرف: إنه سيلقى كلمة موجزة ومختصرة، وسيقوم الوزراء بالحديث بالتفصيل من خلال البرامج والفضائيات.

وأضاف "إن هذه الحكومة تولت المهمة والشعب جريح، فالشعب كان مهانا، تعرض للظلم والكبت، فحدث الانفجار" .. مشيرا إلى أن الأوضاع تسير عبر مراحل، فالمرحلة الماضية كانت مرحلة الاستيعاب، أما المرحلة القادمة فإن حرية التعبير والتظاهر مكفولة للجميع ، مشدداً على ضرورة التوقف عن التدمير والتخريب والتعطيل، لأن الحكومة الحالية ستواجه مثل هذه التصرفات بكل حزم.

وأكد الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء أنه على تواصل مع علماء الداخل والخارج منذ فترة طويلة، مشيراً إلى أن العلاقات معهم تأتى فى مصلحة نهضة مصر فى المستقبل، ووصفهم بأنهم من أهم أصول مصر.

وأشار إلى أنه يسعى إلى تحقيق التنمية على أساس علمى، قائلا إن الحكومة الحالية والمجتمع المدنى لديهما اهتمام بالعلماء، سواء فى الداخل أو الخارج.

وحول مشروع الدكتور أحمد زويل الخاص بإنشاء مشروع زويل للعلوم والتكنولوجيا، قال الدكتور شرف إن مشروع الدكتور زويل سينفذ بشكل رسمى بعد تصديق مجلس الشعب الجديد عليه بشكل نهائى، مشيرا إلى أن مجلس الوزراء وافق عليه، كما أن المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة مشجع له، مشيرا إلى أن مثل هذا المشروع له شكل خاص ويحتاج إلى قانون خاص، وبالتالى فنحن نحتاج إلى تصديق مجلس الشعب الجديد عليه وهذه مسألة وقت فقط.

وفيما يتعلق بالتعليم قال إنه من أنصار فصل التعليم العالى عن وزارة البحث العلمى، ولكن فى هذه الفترة التى تمر بها مصر لا يمكن الحديث عن ذلك الفصل، معربا عن أمله فى أن يتم إنشاء وزارة جديدة للبحث العلمى بعد انتهاء هذه المرحلة.

وأكد أن صندوق تمويل البحث العلمى موجود بالفعل، ويخضع الآن لتطوير جذرى، وأن هناك تمويلاً لمشروعات علمية جيدة جدا تحت إشراف الوزارة، منوها بأن الدكتور عمرو سلامة وزير التعليم العالى والبحث العلمى يقوم بدور كبير فى هذا المضمار، موضحا أن البحث العلمى هو القاطرة لكافة المجالات الاقتصادية والصناعية والاجتماعية وغيرها، ولا يقتصر على الكيمياء والفيزياء فقط، بل يمتد إلى طريقة الاستنباط والتفكير، واتخاذ القرار من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وطالب شرف بأن يكون الناتج عن البحث العلمى متميزا ويكفى احتياجتنا أولا، ونستطيع أن ننافس به، مؤكدا أنه يؤمن بنظرية التوازنات.

وأشار إلى أنه يريد أن يقوم بإعداد مخطط جديد لمصر، بإعادة توزيع مصر على المصريين، موضحا أن ذلك يمثل فلسفة التخطيط، والتى من شأنها أن تساعد فى تجنب الأخطاء خلال التنفيذ، موضحا أن أى مسئول عليه أن يفكر فى المستقبل، مشيرا إلى أنه يفكر فى القادم، ويؤكد أن القادم غدا يعتمد على البحث العلمى.