سلمي الصاوي التي اتهمت الأمن الوطني بتعذيبها ..تلتقي عصام شرف و العيسوي

طلب د. عصام شرف من سلمى الصاوي لناشطة بحركة 6 ابريل تقديم شكوى رسمية له ضد من قالت انه ضابط بالأمن الوطني بـ 6 أكتوبر الذي اعتدى عليها وهددها بتلفيق تهم للنشطاء .. وقال محمد عادل المتحدث الإعلامي باسم حركة 6 ابريل أن اللواء منصور العيسوي حضر بنفسه لمكتب دكتور شرف واستلم الشكوى من سلمى ووعد بالرد عليها غدا .. وقال عادل إن الحركة ستصدر بيانا بعد قليل بتفاصيل ما جرى في اللقاء يتم إعلان موقف الحركة مما حدث .. مشيرا أنهم لم يقوموا بتقديم بلاغ رسمي حتى الآن لانتظار رد الوزير .. وكن دكتور معتز بالله عبد الفتاح المستشار السياسي لرئيس الوزراء قد استقبل سلمى ووفد 6 ابريل قبل أن لقائهم بدكتور شرف .



كان نشطاء من حركة 6 ابريل قد قالوا - أن الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء اهتم شخصيا بما حدث مع الناشطة سلمى الصاوي .. وأشاروا إن شرف التقى مع سلمى لتحكي له وقائع التجاوزات الخاصة باختطافها من الشارع والتحقيق معها.

واتهمت سلمى جهاز الأمن الوطني بضربها حتى فقدت الوعي بعد القبض عليها فى منطقة الحصرى لأنها لم تكن تحمل بطاقة شخصية .. وقالت فى رسالة نشرتها صفحة 6 ابريل على الفيس بوك انه بعد مشاركتها فى وقفه خالد سعيد والوقفة التي كانت أمام الداخلية فى ذكرى خالد سعيد سألها ضابط جيش فى منطقة الحصرى وهى فى طريقها إلى البيت بـ 6 أكتوبر عن البطاقة الشخصية وحينما أخبرته أن البطاقة ليست معها .. وعرف اسمها من كارنية النادي قال لها عاوزينك فى موضوع وتم إركابها السيارة ووضع عصابة على عينيها
وأضافت سلمى الطالبة بكلية الألسن : وصلنا للمكان اللي دخلت فيه قعدت تقريبا ساعة لوحدي , وبرده ماكنتش شايفه حاجه بعد كده طلعونى على مكان تانى , وقعدوني على كرسي ..والضابط بدأ يسألني عن ناس كتير فى الحركة فيه اللي اعرفهم ,وفيه اللي ما اعرفهمش .. وبدأ يسالنى عن علاقتي بيهم , احمد ماهر ومحمد عادل واحمد دومه ، وعواد ، وزايد ، وأسماء محفوظ فقلتله اعرفهم اسامى بس , أنا أصلا مش بقابلهم كتير

ثم سألنى عن اشاعه مقتل صفوت حجازى , و عن اخوان عندنا فى أكتوبر وليه انشقيت عنهم ، ثم رجع تانى لموضوع اسماء محفوظ .. اسماء فين؟ , فقلتله : هى مسافره , قالى : مسافره ليه ؟ قلتله ما اعرفش أنا مش بتابع اوى , قالى : هى مسافرة علشان تحصل على معونات خارجيه للأحزاب والحركات والمنظمات السياسية فى مصر .

وأشارت سلمى -إلى ان الضابط ضربها اكثر من مرة بعصا كانت بيده إلى ان فقدت وعيها ، وبعد ما افاقت قال لها: ” انتى هتخرجى دلوقتى بس ما تحاوليش تسافرى او تهربى احنا جبناكى من الشارع .. لا من بيت ولا من مقر … يعنى لو اختفيتى فين هنلاقيكى ونجيبك .. وأشارت إلى انها ظلت فى الصحراء عند مبنى امن الدوله فى أكتوبر .. وقالت ان الضابط قال لها لا المجلس العسكري ولا اللي جاي بعده هينفعكوا ده اقل حكم 3 سنين , واللى هيكسر اشاره مرور هياخد 5 سنين .. واللى هيغلط هنجيبوا وهيتحاسب , واللى مش هيغلط هنجيبه ونلفقلوا قضية