فاروق جويدة يكشف سر سرقة المتحف الإسلامي

أينما سرت في مصر سوف تجد التاريخ خلفك يتبعك في كل لحظة وفي كل مكان وإذا كان تاريخ البشرية قد اجتمع في عدد من البلدان التي شيدت الحضارة الإنسانية‏..‏ فإن نصف هذا التاريخ كان علي ضفاف نيلنا الخالد‏.‏
في مصر أكبر متاحف العالم في عصوره القديمة.. وفي مصر أكبر متحف للفن الإسلامي.. والفن القبطي.. وفيها أيضا معظم النماذج الحضارية لدول العالم شرقه وغربه..
في المتحف المصري تجد تراث الفراعنة ومن جاء بعدهم من كل العصور.. وهو أكبر متاحف الكون.. وفي المتحف الإسلامي بباب الخلق تجد تاريخ المسلمين في أروع صفحاته في كل الدول الإسلامية باختلاف حضاراتها وأصولها وثقافتها.. وإذا كان من العدل أن نقدم شهادة ترضي الضمير فإن أسرة محمد علي كانت تمثل نموذجا للحكام الذين أحبوا الفنون في كل عصورها.. إن الفن الفرعوني بكل تراثه.. والفن القبطي بكل مدارسه.. والفن الإسلامي بكل ازدهاره كان مجسدا في المتاحف التي أقامتها الأسرة العلوية وفي الآثار التي جمعتها من كل بلاد الدنيا ولم تفرط في شيء منها.. في قصور هذه الأسرة تشاهد أروع ما أبدع الفن الأوروبي في عصور نهضته وازدهاره وبجانبه تجد فنون الهند وإيران وتركيا والدول الإسلامية..
كنت قد تعرضت لقضية سرقة القصور الرئاسية في الأسابيع الماضية وبعد أن قرر وزير العدل المستشار عبد العزيز الجندي تشكيل لجنة جديدة للقيام بعمليات جرد شاملة لأكثر من42 قصرا وقد قررت أن أتوقف عن الحديث في هذه القضية وأرجو ألا يطول الانتظار, خاصة أنني علمت ولم أصدق أن الوقت قد يطول بنا كثيرا في عمليات الجرد..
ولكنني اليوم سوف أتحدث عن قضية أخري ليست أقل من قضية القصور المسروقة وهي ما حدث في متحف الفن الإسلامي في باب الخلق وكلنا يعلم أن هذا المتحف شهد عمليات ترميم استغرقت سنوات وتطلبت نقل مقتنياته إلي أماكن أخري حتي تنتهي عمليات الترميم, ويبدو والله أعلم أن المقتنيات لم ترجع جميعها سالمة وأنها تعرضت لاعتداءات في خروجها واعتداءات أكثر في عودتها بمعني أن بعضها تعرض للسرقة..
لمن لا يعلم فإن عمر المتحف الإسلامي أكثر من مائة عام وهو أبن شرعي لثلاثة من حكام مصر: هم الخديو إسماعيل والخديو توفيق والخديو عباس الثاني وقبل هؤلاء جميعا عقل من عقول مصر النادرة وهو علي باشا مبارك..
كانت التقديرات تقول إن عدد القطع الاثرية في المتحف العريق يصل إلي80 ألف قطعة..
في هذا المتحف جمعت أسرة محمد علي أروع نماذج الفن الإسلامي بكل مراحله فهو يضم المخطوطات العلمية والوثائق والقطع الأثرية والأسلحة والسجاد والخزف والخشب والزجاج المعشق وأنواعا نادرة من السجاد التركي والمملوكي والإيراني حيث يضم أكبر مجموعة سجاد في العالم وفيه إبداعات إسلامية في جميع الفنون من الأندلس وإيران وأفغانستان والهند وتركيا تمثل الحضارة الإسلامية في كل عصورها..
لقد كان اختيار موقع المتحف الإسلامي اختيارا عبقريا فهو يقع في منطقة باب الخلق أشهر ميادين القاهرة الإسلامية حيث كان قريبا من أكبر مساجدها وهو جامع ابن طولون ومسجد محمد علي والسلطان حسن وقلعة صلاح الدين كما أنه ليس بعيدا عن أضرحة آل بيت رسول الله عليه الصلاة والسلام فهو في منتصف الطريق ما بين ضريح الحسين والسيدة زينب رضوان الله عليهما وليس بعيدا عن الأزهر الشريف..
منذ سنوات بدأ ترميم المتحف الإسلامي وتطلب ذلك نقل جميع مقتنياته وهي مكونه من آلاف القطع إلي أماكن أخري قيل أنها انتقلت للقلعة.. والبعض إلي مخازن أخري وفي رواية ثالثة أن المقتنيات الثمينة انتقلت إلي عدد من القصور الرئاسية خاصة قصر عابدين.. ولا أحد يعلم حتي الآن كيف تمت عمليات النقل سواء في الرحيل أو العودة, وكيف تم تسجيل هذه الآلاف من القطع التاريخية النادرة.. ولكن الملاحظة التي توقف عندها العارفون بكل أسرار المقتنيات أن هناك قطعا لم تعرض حتي الآن في المتحف الإسلامي بعد تجديده وترميمه والسؤال الذي ينبغي أن نجد إجابة عنه.. أين هذه المقتنيات ؟!..
< في صدارة المقتنيات التي غابت عن المتحف مجموعة سجاد علي باشا إبراهيم الطبيب المصري الشهير وتتكون من140 قطعة من أغلي أنواع السجاد في العالم في ألوان ومقاسات ومواصفات فنية فريدة.. هذه المجموعة اشترتها الأسرة المالكة قبل ثورة يوليو من ورثة الطبيب المصري, وأهدتها إلي المتحف الإسلامي, لكن خبراء المتاحف الذين تابعوا عودة المقتنيات اكتشفوا أن في المتحف10 قطع فقط من مجموعة علي باشا إبراهيم النادرة وأن هناك130 قطعة من هذه المجموعة لم ترجع إلي المتحف.. والجميع الآن يسأل أين ذهبت130 قطعة من السجاد النادر هل هي في المخازن أم ذهبت إلي أماكن أخري.. أم أنها الآن تتناثر في قصور أبناء الطبقة الجديدة من المسئولين السابقين في العهد السابق..
< عائلة تيمور باشا يسألون عن سيف وخنجر جدهم محمد تيمور الكاشف الذي أهدته أسرته من عشرات السنين للمتحف الإسلامي والسيف من الذهب الخالص ومرصع بفصوص كبيرة من الألماس كما أن الخنجر أيضا من الذهب الخالص ومرصع بفصوص من الألماس أيضا.. هذا السيف أهداه السلطان العثماني لتيمور باشا عندما شارك في حملة إبراهيم باشا علي الحجاز وأهدته أسرته للمتحف بعد رحيله, ولا أحد يعلم أين هذا السيف وكيف اختفي بعد افتتاح المتحف, وقد تقدمت السيدة خديجة إسماعيل تيمور- وهي حفيدة تيمور باشا الكبير بأكثر من شكوي حول هذا السيف وسر اختفائه وعدم عرضه في المتحف خاصة أنه من أغلي المقتنيات التي كانت تزين المتحف الإسلامي.. ونحن بدورنا نسأل أين سيف وخنجر عائلة تيمور باشا..
< السيدة شهيرة مصطفي سري وهي من عشاق المتحف الإسلامي وخبيرة فيه وهي تحفظ مكان ولون وقيمة كل قطعة من مقتنياته طرحت أمامي أكثر من سؤال..
أين مبخرة الإمبراطورة أوجيني إمبراطورة فرنسا وهي من الذهب الخالص ومرصعة بفصوص من الألماس وقد اختفت من معروضات المتحف بعد افتتاحه برغم أنها كانت تعرض في مكان خاص ومميز جدا قبل ترميم المتحف وإعادة افتتاحه وقد أهدتها الإمبراطورة إلي الخديو إسماعيل عند افتتاح قناة السويس1869..
أين مجموعات العصر المملوكي من السجاد والسيراميك وهي تضم عصور السلاطين قلاوون وبرقوق والسلطان حسن وهي من أندر المقتنيات علي مستوي العالم..
أين صالة الأسلحة وفيها قطع نادرة تحمل أسماء أصحابها ومن بينها سيف السلطان الغوري ومراد بك وسيف نابليون بونابرت.. ومجموعة نادرة من الأسلحة التي كانت تمثل تراثا إسلاميا علي درجة عالية من الندرة والتميز..
أين القاعة الخشبية وهي من أبرز المقتنيات التي كانت تزين المتحف الإسلامي في جمالياتها وصناعتها ودقة زخارفها.. لا أحد يعلم أين ذهبت هذه القاعة هل تكسرت عند نقلها أم اختفت أم أنها مسجونة في المخازن.. نريد فقط أن نعرف..
< اختفت قطع كثيرة من الكريستال الطبيعي النادر وهو من أغلي الأنواع في العالم لأنه نوع من الأحجار النادرة التي تتكون في الصخور وهو يختلف تماما عن الكريستال الصناعي..
< من أكثر الأشياء التي اختفت عن المتحف قطع متناثرة من السجاد وكانت بأعداد كبيرة جدا وبأسعار مذهلة خاصة أنواع السجاد الإيراني والمملوكي والعثماني والسجاد المصري القديم..
لقد تعرضت مقتنيات المتحف الإسلامي لمخاطر كثيرة أثناء نقلها إلي المخازن ثم تعرضت لمخاطر أكثر أثناء عودتها وإعادة عرضها وما بين الرحيل والعودة يبدو أن هناك أيادي كثيرة امتدت إليها..
< كان من الخطأ ان تتجزأ المجموعات الفنية المكونة من فصيلة واحدة إلي المتاحف الإقليمية في الخارجة والعريش وغيرها من المحافظات لأن قيمة هذه المقتنيات أنها مجموعات نادرة ولكن الذي حدث هو تقسيم هذه المجموعات بحيث يعرض جزء في المتحف الإسلامي بينما يعرض جزء آخر في أحد متاحف المحافظات ويبدو أيضا أن انتقال أجزاء من هذه المجموعات قد عرضها للسرقة سواء في انتقالها أو عرضها أو تدميرها..
كانت التقديرات تقول إن مقتنيات المتحف الإسلامي تبلغ80 آلف قطعة وحين أعيد افتتاح المتحف بلغت جملة المقتنيات المعروضة2500 قطعة فقط وقيل أيضا أن المخازن بها3000 قطعة لم تعرض فأين ذهبت آلاف القطع الأخري ؟..
من هنا أطالب المستشار د.عبد المجيد محمود- النائب العام- بسؤال المسئولين في المتحف الإسلامي عن اختفاء المقتنيات التالية من صالات المتحف وهي سيف وخنجر آل تيمور وهما من الذهب الخالص والألماس.. ومبخرة إمبراطورية فرنسا أوجيني وهي أيضا من الذهب والألماس و130 سجادة من مجموعة علي باشا إبراهيم وسيوف السلطان الغوري ومراد بك وبونابرت. وأين القاعة الخشبية وصالة الأسلحة... باختصار شديد نريد أن نعرف مصير80 ألف قطعة كانت في مخازن وساحات العرض بالمتحف الإسلامي قبل ترميمه.. وأين ذهبت كل هذه المقتنيات ؟..
إن الثورة ليست فقط حوارات عن الديمقراطية والحريات ولكنها بحث عن ثروات مصر الضائعة وتراثها المنهوب..
.. ويبقي الشعر
فـي الأفـق غيـم.. وراء الغيـم همـهمـة
وطيـف صبـح بــدا فـي الليــل بـركـانــا
صوت النوارس خلف الأفق يخبرني:
البـحــر يخفــي وراء المــوج طـوفــانـــا
لا تسـأل الحلـم عمـن بــاع.. أو خـانـا
واسـأل سجـونـا تسمـي الآن أوطــانـــا!
أشـكو لمـن غـربــة الأيــام فـي وطــن
يمتــد فـي القلـب شـريـانـا.. فشـريــانــا؟
ما كـنـت أعلــم أن العشــق يـا وطنــي
يـومـــا سـيغــدو مــــع الأيــــام إدمـــانــــا
علمتـنا العشــق.. حتـي صـار في دمنـا
يســري مــع العمـــر أزمـانــا.. فـأزمــانـــا
علمتنا.. كيف نلقي المـوت في جلـد
وكيـف نخفـي أمــام النـــاس شكـوانـــا
هـذا هـو الموت يسـري فـي مضاجعنـا
وأنـت تـطـــرب مـــن أنـــات مــوتـــانــــا
هـذا هـو الصمت يشـكو مــن مقـابـرنـا
فكـلمـــا ضـمـنـــا.. صـاحـت بـقــايـــانــــا
باعـوك بخسا.. فهـل أدركت يا وطني
في مأتـم الحلم قلبي فيك كم عـاني؟!
ســفينــة أبحــرت فــي الليـــل تـائهــة
والمـوج يرسـم فـي الأعمـاق شـطــآنـــا
شـراعهـا اليـأس.. تجـري كلما غـرقت
حـتي تـلاشـت.. ولاح المــوت ربـــانـــا
يا ضيعـة العمـر.. سـاد العمـر فـي سـفـه
بطـش الطغـاة.. وصـار الحــق شـيطـانــا
كم كنت أهرب.. والجلاد يصرخ بي:
يكفيك ما قـد مضـي سخطـا.. وعصيـانـا
ارجـــع لـرشــدك.. فالأحــلام دانـيـــة
واسأل حماة الحمي صفحـا.. وغفـرانـا
هل أطلب الصفح من لص يطاردني؟
أم أطلـب الحلـم ممن بـــاع أوطـانــا؟!
بيـن الهمــوم أنــام الآن فـي ضـجــر..
قد هدني اليـأس.. فاستسلمت حـيرانـا
حـتي الأحبــة ســاروا فــي غــوايتـهــم
وضـيعــوا عـمـــرنا شــوقــا.. وحـرمـــانــــا
خانـوا عهـودا لنـا.. قـد عشت أحفظهـا
فكيـف نحفـظ يـومـا عهــد مـن خــانــا؟
إنـي لأعجب.. عـيني كيـف تجـهلنـي
ويقـطـع القـلـب فـي جـنبي شـريــانــا؟!
كم عربـد الشوق عمـرا فـي جـوانحنـا
وقـــد شـقينــا بـــه فـرحـــا.. وأشـجــانــــا
مـا سـافـر الحب.. مـا غـابت هواجسـه
ولا الـزمـــان بـطـــول البـعـــد أنـســانــــا
إن حلقـت فـي سـمـاء الحـب أغـنيــة
عـادت ليــاليــه تشـجي القـلـب ألحــانــا
لـم يبـق شـيء سـوي صمـت يسامـرنـا
وطيــف ذكــري يــزور القـلـب أحيــانــا
قـدمــت عـمـــري للأحــلام قـربــانــا..
لا خـنت عهــدا.. ولا خادعـت إنســانــا
شــاخ الـزمــان.. وأحــلامـي تضـللـني
وسـارق الحلــم كــم بالـوهـم أغــوانــــا
شــاخ الـزمـــان وسـجانـي يحاصــرنـي
وكـلمــا ازداد بـطـشــا.. زدت إيمـــانــــا
أسرفت في الحب.. في الأحلام.. في غضبي
كـم عشـت أســأل نفـسي: أيـنـا هــانــا؟
هل هـان حلمي.. أم هانت عزائمنـا؟
أم إنــه القهــر.. كـم بالـعجــز أشــقـانـــا؟
شـاخ الـزمـان.. وحلمـي جامــح أبــدا
وكـلمــا امـتــد عمــري.. زاد عـصيـــانـــا
والآن أجــري وراء الـعمـــر مـنـتـظـــرا
مــا لا يجـيء.. كـأن الـعمـــر مـا كــانـــا!