إسرائيل تشن حملة لتشويه وزير الخارجية المصرى الجديد..

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية اليوم، الاثنين، أن وزير الخارجية المصرى الجديد "محمد العرابى"، كان قد شغل منصب نائب السفير المصرى سابقاً فى إسرائيل، ويعتبر من أحد المؤيدين لاتفاقات السلام وتطبيع العلاقات مع تل أبيب، على حد قولها.

وأوضحت يديعوت، أن العرابى البالغ من العمر 61 عاماً، كان قد شغل منصب نائب للسفير المصرى بتل أبيب بين عامى 1994 إلى 1998، وسكن مع عائلته فى منطقة "رمات ها شارون" واكتسب هناك العديد من الأصدقاء الإسرائيليين، على حد زعمها.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن اختيار العرابى تم من بين العديد من المرشحين لهذا المنصب، بسبب حصوله على توصيات من قبل كبار المسئولين فى وزارة الخارجية، وبدعم من قبل الحكومة الجديدة فى مصر، لافتة إلى أن رئيس الوزراء المصرى الدكتور "عصام شرف" أعلن أمس الأحد، عن تعيين العرابى فى منصب وزير الخارجية، خلفاً للدكتور نبيل العربى الذى سيتولى منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأوضحت يديعوت، أن العرابى شغل أيضا منصب نائب وزير الخارجية المصرى للشئون الاقتصادية، بالإضافة إلى منصب سفير مصر فى برلين بين عامى 2001 إلى 2008، وعمل كدبلوماسى كبير فى كل من سفارات مصر لدى واشنطن ولندن والكويت.

يأتى هذا التقرير فى الوقت الذى قالت فيه الصحيفة نفسها خلال تقرير لها مساء أمس أعدها محررها للشئون العربية "روى نحمياس"، أن هناك حالة من القلق الحاد سادت بين الأوساط السياسية الإسرائيلية عقب الإعلان رسمياً عن تولى السفير "محمد العرابى" وزارة الخارجية فى مصر خلفاً لنظيره الدكتور "نبيل العربى"، وذلك تحسبا من أتباع العرابى سياسة الأخير الخارجية.

وأضافت يديعوت، أن العرابى الذى شغل سفيراً للقاهرة من قبل فى كل من سفارات الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا والكويت سيخلف سلفه العربى المعروف بانتقاده الحاد لإسرائيل.