الخريطة السياسية الجديدة لرجال الأعمال بعد الثورة

بعد سقوط نظام مبارك والحزب الوطنى الذى كان ملاذا للاحتماء من قبل كبار رجال الأعمال، أصبح المنتمون له سابقا منقسمون إلى فريق يرغب فى البعد عن أى مناصب سياسية لتجنب تكرار نفس الأزمة التى عصفت بمصالحهم، وقرروا التركيز فى دنيا المال مؤقتا لحين استقرار الحالة السياسية فى مصر، واتجه تفكير الفريق الآخر نحو أحزاب وكيانات سياسية أخرى، إما لاقتناع شخصى بضرورة الاقتراب من السياسة، أو لأن مصالحه ترتبط بشكل ما بأحد القائمين على تأسيس هذه الأحزاب، أو حتى لمجرد أن الحزب سيكون الأقوى خلال الفترة القادمة.

ثروت باسيلى الملياردير القبطى، وصاحب عدة شركات للأدوية، ورئيس شركة أمون، وعضو مجلس الشورى الأسبق بالتعيين، ووكيل لجنة الصحة بمجلس الشورى السابق، فضلا عن كونه وكيل المجلس الملى للأقباط الأرثوذوكس، يقع فى حيرة من أمره، فهو بين اختيارين مهمين، إما التحالف مع حزب الوفد لارتباطه بمصالح اقتصادية مع السيد البدوى صاحب مجموعة قنوات الحياة، والمالك لشركة سيجما للصناعات الدوائية، ورئيس شعبة صناعة الدواء باتحاد الغرف الصناعية الذى يعد باسيلى أحد أهم أعضائها، وإما أن يترك مصالحة المالية مع البدوى ويفضل عليها انتمائه العقائدى ومصالحه مع الكنيسة، فينضم إلى حزب "المصريون الأحرار" الذى أسسه رجل الأعمال القبطى نجيب ساويرس.

ويبدو موقف رجل الأعمال صفوان ثابت صاحب مجموعة جهينة للصناعات الغذائية ورئيس غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الغرف التجارية محسوما، فهو معروف عنه ميله لجماعة الإخوان المسلمين، حتى وإن كان هذا غير معلن، فرغم أنه يتمتع بصلة مصاهرة مباشرة بأحد أهم اعضاء جماعة الاخوان المسلمين وهو الشيخ مأمون الهضيبى المرشد السادس لجماعة الإخوان المسلمين، وهو نجل المستشار حسن الهضيبى ثان مرشد لجماعة الإخوان المسلمين، لكنه لم يعلن فعليا انتماءه للجماعة التى ساعدته ماليا فى الدعم لأن يكون أحد أهم رجال الألبان فى مصر، واكتفى بأن يكون عضوا بالحزب الوطنى وعضوا بمجلس إدارة النادى الأهلى.

ولم يعد الإعلان عن الانتماء أو مساعدة او حتى الترويج لجماعة الإخوان المسلمين من قبل بعض رجال الأعمال، أمرا مزعجا، فقد قام معتز رسلان بالترويج للجماعة عبر ندوة خيرت الشاطر التى دعا إليها العديد من رجال الأعمال وكانت التذكرة للحديث مع الشاطر تصل إلى 500 جنيه للفرد، ومن أجل دعم الجماعة ماليا.

شريف الجبلى رئيس مجلس إدارة شركة أبو زعبل للأسمدة وأحد أهم المنتمين للهيئة العليا للحزب الوطنى سابقا وشقيق وزير الصحة الأسبق حاتم الجبلى، والابن الأصغر لمصطفى الجبلى وزير الزراعة الأسبق، لم يستقر بعد على انتمائه لأحد الأحزاب، لكنه يفاضل بين حزب المصريين الأحرار الذى أنشأه ساويرس وبين الإخوان المسلمين أو حزب الوفد، فهو يرى أن هذه الأحزاب هى الأقوى الآن على الساحة.

علاقة خالد نصير رئيس شركة الكان القابضة وابن رجل الأعمال محمد نصير أحد أهم رجال الاتصالات، بأنسى ساويرس تحدد اتجاه البوصلة السياسية لديه، لكون نصير أحد أهم الداعمين لشبكة موبينيل عن طريق شركته الخاصة بتغذية الكابلات، وهو ما يرشحه بقوة خلال الفترة القادمة للانتماء إلى "المصريين الاحرار".