مظلة جوية ساهمت في إحباط تهريب‏8‏ أطنان مخدرات

واصلت الأجهزة الأمنية جهودها المكثفة لملاحقة وضبط باقي المتهمين من عصابة المخدرات التي حاولت تهريب‏8‏ أطنان من مخدر الحشيش المغربي وهي أكبر كمية تحاول عصابة إدخالها من الحدود الغربية .
وقد ساهمت القوات الجوية بدور بارز في العملية بالتنسيق مع قوات حرس الحدود والمنطقة الغربية العسكرية والإدارة العامة لمكافحة المخدرات حيث تم رصد تحركات المهربين الذين كانوا يعتزمون استغلال منطقة بحر الرمال الاعظم لوعورتها الشديدة واعتقادهم بعدها عن قوات حرس الحدود عيون مصر الساهرة وتم تكثيف اعمال المراقبة الارضية والجوية لمدة ثمانية ايام وعقب التأكد من عبور الشحنة الحدود المصرية الغربية ووصولها لمنطقة بحر الرمال الأعظم تم دفع11 دورية أرضية مسلحة معدة مسبقا من قوات حرس الحدود والادارة العامة لمكافحة المخدرات للتكثيف أعمال المراقبة والمتابعة بمسافة تصل الي500 كم وتم تضييق الخناق علي المهربين مما دفعهم الي محاولة الاختباء في الدروب الصحراوية واستغلال طبيعة الأرض الصعبة في تلك المنطقة وقد ظلت القوات الجوية طوال فترة العملية تعمل علي هيئة مظلة جوية لمراقبة ومتابعة وتفتيش منطقة بحر الرمال الاعظم وعلي اتصال دائم مع قيادة قوات حرس الحدود وقيادة المنطقة الغربية العسكرية لتبادل المعلومات لاتخاذ القرارات اللازمة للتعامل مع اي تطورات جديدة تطرأ خارج الخطة الموضوعة بينما ظلت الدوريات الارضية لقوات حرس الحدود طوال تلك الفترة تراقب وترصد أي تحركات علي الأرض وتسيطر علي كل الطرق والمسارب لضبط المهربين والحيلولة دون نجاحهم في ادخال تلك السموم للبلاد.
وقد تم اعداد خطة خداعية تم تنفيذها علي مدار ثلاثة ايام توحي للمهربين بإنسحاب القوات الذين تم إيهامهم بالفعل مما يجد الفرصة المناسبة لضبطهم واحباط تلك المحاولة وقد تمكنت صقور القوات الجوية من رصد مناطق اختباء المهربين وتوجيه الدوريات الارضية لها حتي تم ضبط التشكيل العصابي وكميات المخدرات والاسلحة والذخائر والعربات واحباط تلك المحاولة حيث كانت المضبوطات عدد8 أطنان من جوهر الحشيش واثنين بندقية آلية واثنين بندقية قناصة وواحد رشاش وكميات كبيرة من الذخائر مختلفة الانواع.
وقد تم تسليم المتهمين والمضبوطات الي الجهات المختصة لاتخاذ الاجراءات القضائية حيالهم.