أجر عادل إمام 40مليون في مسلسل "ناجي عطا الله"من خزينة الدولة

الاتهام الذي يواجه "أسامة الشيخ" ويهدده بدخول السجن هي واقعة الإضرار بالمال العام والمغالاة في دفع مقابل مادي للمسلسلات التليفزيونية التي تعاقد عليها لمصالح خاصة تربطه مع شركات الإنتاج كان أكثر الأرقام التي أثارت حفيظة النيابة هو المسلسل الذي يجرى تصويره حالياً في مدينة الإنتاج "فرقة ناجى عطا الله" بطولة "عادل إمام" وهو يعتبر مسلسلاً عائلياً لأنه من إخراج ابنه "رامى" ويشاركه البطولة ابنه "محمد" ورغم ذلك رصدت الدولة أثناء تولى "الشيخ" مبلغاً وقدره 50 مليون جنيه وهو ما أثار حفيظة النيابة
.
اضطر المنتج الفني والمشارك أيضاً في إنتاج المسلسل "صفوت غطاس" لتبرئة ساحة "الشيخ" أن يكشف عن حقيقة الأرقام التي يتقاضاها بطل المسلسل "عادل إمام" والتي وصلت إلى 40 مليون جنيه كما أنه كشف أيضاً عن أرقام أخرى أثارت جهات التحقيق منها أن لبيس "عادل" يحصل على 17 مليون شهرياً والكوافير نفس الرقم وأن "عادل إمام" لا يسدد من جيبه أي أموال لمساعديه وأن جهة الإنتاج هي المسئولة عن دفع هذه التكاليف والرقم يبدو في حقيقة الأمر مبالغاً فيه خاصة لو علمنا أن "يحيى الفخراني" والذي يعتبر هو أشهر وأهم نجم تليفزيوني على الساحتين المصرية والعربية لا يتجاوز أجره 12 مليون جنيه أي أن "عادل إمام" طبقاً لتلك المعادلة الرقمية يساوى ثلاثة أضعاف ونصف أجر "الفخراني"!!
أجور النجوم في مصر أحد الأسرار التي تحاط بسرية وغير مسموح لأحد الاقتراب منها وعندما يسأل الفنان في مصلحة الضرائب مثلاً عن حقيقة الرقم خاصة أن الصحافة تشير عادة إلى أجور النجوم بينما الأوراق التي يقدمون بها للضرائب تبدو متواضعة جداً تأتى الإجابة الدائمة للنجوم بأنه كلام جرائد إلا أن الأمر بعد إعلانه أمام ساحة القضاء لم يعد ينطبق عليه تعبير كلام جرائد فهي أرقام صارت معلنة أمام جهات التحقيق في قضايا فساد متهم فيها "أسامة الشيخ" الرجل الثاني في الإعلام المصري بعد "أنس الفقي"!!
ويبقى الجزء الآخر من الصورة هل سدد "عادل إمام" للضرائب ما هو مستحق عليه هل دفع لزملائه في نقابة الممثلين نسبة 2% من أجره لصالح صندوق النقابة.. الحقيقة هي أن "عادل" في عام 2011 دفع 3.5 مليون عن نشاطه الفني في 2010 ولو عقدت مقارنة مع المبلغ الذي دفعه في 2010 عن نشاطه في 2009 سوف تجد أن الرقم لم يتجاوز 35 ألف جنيه فهل ارتفع معدل نشاط "عادل" 100 ضعف بين العامين أم أنه كان يتمتع قبل ثورة يناير بحماية من النظام لأنه صوتاً للسلطة ولا يجرؤ أي موظف في مصلحة الضرائب مهما بلغت درجته الوظيفية في التشكيك في الأرقام التي يتقدم بها "عادل إمام" .
إلا أن هذه الحماية والتي تصل في قوتها إلى بيت الرئيس حيث أن نفاق "عادل" لمبارك وجمال وفر له هذه الحماية التي سقطت تماماً بعد الثورة ولكننا يجب أن نذكر أن ما يشكل غطاء قانوني يحمى أغلب النجوم من المسائلة القانونية وعلى رأسهم "عادل إمام" أن الأجور تظل محاطة بدرجة عالية من السرية بين شركة الإنتاج والنجم هناك عقد صوري لا يتجاوز في العادة 10% من حقيقة الأجر يتم تقديمه لمصلحة الضرائب ولنقابة الممثلين أما الأجر الحقيقي فيتم تسديده على دفعات بين النجم والمنتج فهو عقد سرى.
ولا يمكن إثباته ولكن بالتأكيد أن الأمر بات الآن بعد أن كشف عنه المنتج "صفوت غطاس" في متناول جهات التحقيق ولا يمكن سوى أن تتم الاستعانة بتلك الأرقام بتوجيه سؤال لعادل إمام هل سدد للضرائب هل دفع حق زملائه في نقابة الممثلين الذين لا يستطيع صندوق النقابة أن يتكفل بعلاجهم لأن كبار النجوم وعلى رأسهم "عادل إمام" لا يدفعون النسبة المقررة عليهم لأن المنتجين يتواطئون معهم ربما يصبح هذا الرقم المعلن في التحقيقات هو دليل براءة "أسامة الشيخ" إلا أنه سوف يصبح هو السلاح الذي سوف تلاحق به مصلحة الضرائب ونقابة الممثلين "عادل إمام" تسأله أين حقوق الدولة وأين حقوق زملائه أتحدث عن 30 عاماً هي عمر مبارك في الحكم وهى أيضاً السنوات التي شهدت الأجور المليونية لعادل ولم يجرؤ أحد وقتها أن يقول له" تلت التلاته كام"!