الجاسوس صور دفاعات السد العالي الجوية .. وأرسل 20 رسالة مخابراتية لتل أبيب

كشفت التحقيقات التي تواصل «روزاليوسف» الانفراد بتفاصيلها عن رفض نيابة أمن الدولة العليا طلب القنصل الإسرائيلي التواجد في غرفة التحقيقات مع المتهم وطلبت منه الالتزام بالقانون المصري والبقاء ضيفا في غرفة مجاورة، حيث يحضر ايلان التحقيقات بصحبة محام أمريكي ومترجم فقط.

القنصل الإسرائيلي تلقي أيضا تحذيرا واضحا من جهة سيادية بعد أن رصدت قيام السفارة الإسرائيلية بواسطة نفس القنصل بمحاولات للاتصال بشهود الواقعة لتسجيل شهادتهم بشكل جانبي، وهو ما دعا كل الشباب للإبلاغ للمرة الثانية في تلك القضية عما حدث.

كما واجهت النيابة الجاسوس بعدد 20 رسالة موثقة تثبت تورطه في ارسال معلومات للمخابرات الإسرائيلية من القاهرة، وأن تلك الرسائل كانت المخابرات المصرية قد أرفقتها بالتحقيقات غير أنه رد بأنها رسائل صحفية وفشل في توثيق ماهية الرسائل وعندما طلب منه تسجيل بيانات من أرسلت له تلك الرسائل كي تحقق النيابة فيها فشل في الرد.

وفي السياق ذاته واجه فريق التحقيق المتهم برحلة مصورة وموثقة له خلال زيارته لأسوان في الشهر الماضي، صور فيها الجاسوس السد العالي وبعض الدفاعات الجوية علي السد وهو ما أكد ضلوعه في التجسس علي معلومات عسكرية.

وعلمت «روزاليوسف» أن النيابة رفضت تصوير أوراق التحقيقات لكل من القنصلين الأمريكي والإسرائيلي، مشيرة إلي أنه الوحيد الذي يملك الحق في ذلك هو المحامي المصري الذي يحضر عن الجاسوس عقب الانتهاء من كل أركان التحقيق في القضية، وصدور قرار الإحالة، وشددت النيابة علي أن الأوراق تعد من أسرار الأمن القومي حاليا.