"التحرير القومية": الثورة المصرية فى خطر

حذر حزب "جبهة التحرير القومية" من خطر حقيقى يداهم الثورة المصرية، وأضاف أن محاولات عبث فلول النظام السابق ومؤامرة إسرائيل، فضلا عن غياب الشفافية ظهرت بوضوح خلال الفترة الماضية وسط تردد بعض الأنباء عن العفو عن الرئيس السابق محمد حسنى مبارك وعائلته.

وقال الحزب فى بيان له إن محاكمة الفاسدين هى الضمانة الأكيدة لحماية الثورة من أى انحراف مستقبلى، مشدداً على ضرورة توحيد الصفوف سعيا لإرساء دولة القانون لحماية الثورة المصرية داعيا الحكومة الانتقالية للالتزام بأقصى درجة من العلانية، بجانب ضرورة الشراكة فى صنع مستقبل الوطن.

وطالب البيان بالكشف عن أبعاد المؤامرة التى تستهدف الوحدة الوطنية، وتقديم المخططين لها والمحرضين عليها للقضاء الطبيعى، مع الإفراج الفورى عن الشباب الذين اعتقلوا من أمام مقر سفارة إسرائيل، وتطهير الحكومة الانتقالية من كل الشخصيات ذات الصلة والارتباط الوثيق بالنظام السابق، وسرعة الانتهاء من المحاكمات المتعلقة بالقصاص العادل لشهداء ثورة يناير المجيدة.

وشدد البيان على ضرورة اتخاذ خطوات حاسمة وسريعة باتجاه استعادة جهاز الشرطة لدوره فى حماية أمن الوطن والمواطن، مطالبا بإجراء تغييرات جذرية وعاجلة فى المحليات والمجالس الشعبية، بما يضمن حسن أداء وتنفيذ الخدمات العامة ذات الصلة المباشرة بمصالح الجماهير وحياتهم اليومية.