طوارئ أمنية بـ"ماسبيرو" بعد اعتصام الأقباط

أكد اللواء نبيل الطبلاوى، رئيس قطاع الأمن باتحاد الإذاعة والتلفزيون، أنه تقرر رفع حالة الاستعداد الأمنى للدرجة القصوى داخل المبنى على ضوء الاعتصام المفتوح الذى أعلنته أمس مجموعة من الأقباط أمام المبنى احتجاجا على أحداث إمبابة.

وقال الطبلاوى إنه قد تم تكثيف كافة إجراءات الدفاع الأمنى والحريق تحسبا لأى طارئ، كما تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحتياطية، مشيرا إلى أن بعض المعتصمين قد قاموا برشق المبنى صباح اليوم بالحجارة.

وأوضح أنه أصدر تعليمات مشددة لجموع الإعلاميين والعاملين لماسبيرو بعدم الالتفات أو متابعة الاعتصام من خلال نوافذ وشرفات المبنى حتى لا يتم إثارة حفيظة المعتصمين، مضيفا أنه قد تقرر إغلاق البوابة الرئيسية لمبنى ماسبيرو (بوابة 4) المطلة على كورنيش النيل، حيث يتمركز المعتصمون والاعتماد على الأبواب الخلفية للمبنى منعا لأى تحرش محتمل بين المعتصمين والعاملين بالاتحاد وخاصة أن بعض الإعلاميين والعاملين قد تعرضوا صباح اليوم لبعض المضايقات.