السفير الإسرائيلي يستنجد ب«نبيل العربي» بعد تهديدات شعبية بطرده

كشف الدكتور نبيل العربي وزير الخارجية عن لقاء جمعه مع السفير الإسرائيلي منذ ساعات بمقر وزارة الخارجية بناء علي طلب الأخير، دون الإفصاح عن تفاصيل اللقاء. وهو ما يتزامن مع ما كشفته مصادر دبلوماسية عربية عن استدعاء حكومة تل أبيب للسفير المصري لديها مرتين خلال العشرة أيام الأخيرة.


يأتي ذلك في الوقت الذي هدد فيه أعضاء اللجنة التنسيقية للانتفاضة الفلسطينية الثالثة بالقاهرة، بطرد السفير الإسرائيلي الجمعة المقبل، من خلال مظاهرة مليونية، يقوم خلالها المحتجون بالصعود إلي مقر السفارة بالجيزة، وطرد جميع أعضائها الدبلوماسيين.


كانت المطالبات بطرد السفير الإسرائيلي وقطع العلاقات مع تل أبيب قد بلغت ذروتها الجمعة الماضية، حيث توافد مئات النشطاء والسياسيين إلي مقر السفارة لمباركة المصالحة
الفلسطينية، والمطالبة بطرد السفير من مصر احتجاجًا علي تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بأن المصالحة «انتصار للإرهاب وضرب للسلام». وأعلن النشطاء المصريون أن طرد السفير الإسرائيلي سيكون الجمعة المقبل قبل يومين من الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، المقرر لها 15 مايو.


ولم تسلم القنصلية الإسرائيلية في الإسكندرية من احتجاجات اللجنة التنسيقية للانتفاضة الثالثة، حيث قرر المتظاهرون أمس الأول ألا تقتصر تجمعاتهم علي يوم الجمعة، وأن تستمر لثلاثة أيام أسبوعيًا علي الأقل لحين إخلاء مبني القنصلية، وهتف المتظاهرون «حنرددها جيل ورا جيل..، تسقط تسقط إسرائيل».


وقد تصاعدت مطالب المتظاهرين الفترة الأخيرة بوقف تصدير الغاز لإسرائيل وجميع أشكال التعاون الاقتصادي، كذلك مراجعة بنود اتفاقية «كامب ديفيد» بما يراعي التغييرات التي شهدتها المنطقة العربية.