تفاصيل عملية اقتحام قسمى البساتين ودار السلام فى وقت واحد

تفاصيل الأحداث كاملة وما دار بقسم شرطة البساتين من أحداث وإحتجاجات من قبل أهالى المسجونين أمام القسم فى محاولة لتهريب ذويهم، وتبين أن الأهالى أثناء تقديم الزيارات للمحبوسين أحدثوا شغبا داخل القسم وتسببوا فى تهريب 5 مساجين، فتم السيطرة عليهم ووضع باق المساجين فى حجوزاتهم قبل أن يهربوا.

تفاصيل تلك الأحداث كما رواها مصدر أمنى رفيع لـ"اليوم السابع" والذى أوضح أن أعمال الشغب والتجمهر من قبل الأهالى حدثت فى وقت واحد داخل قسمى دار السلام والبساتين، حيث تجمهروا أمام قسمى الشرطة ودخلوا فى اشتباكات مع قوات الأمن فى محاولة منهم لتهريب ذويهم من داخل الحجوزات.

وأوضح المصدر أن هناك زيارات يومية يتم فيها السماح لأهالى المحبوسين بزيارة ذويهم وتقديم الزيارات لهم التى تشمل الأطعمة والمشروبات والملابس التى يحتاجها المحبوسين، والتى يتم تفتيشها جيدا حتى يتم منع دخول أى مواد ممنوعة من سجائر وأسلحة وآلات حادة، مؤكدا أن السيناريو الذى حدث فى قسم البساتين واستخدمه الأهالى بقصد تهريب ذويهم، هو ذاته الذى تم تنفيذه فى قسم دار السلام.

كما أضاف أنه مساء اليوم وأثناء دخول الزيارات بالقسمان، والسماح للأهالى بالدخول، فوجئ ضباط القسمان بأن الأهالى أثناء الزيارة يحدثون الشغب داخل الأقسام بعد فتح الأبواب لهم لمشاهدة ذويهم والاطمئنان عليهم، وهو ما دفع الضباط إلى التعامل معهم وسرعة تفريقهم وإخراجهم من الأقسام حتى يتم السيطرة على المحجوزين قبل أن يفروا هاربين.

وتمكن رجال الشرطة فى قسم شرطة دار السلام من إخراج الأهالى وإعادة المحتجزين إلى الحجوزات مرة أخره، وتم الاستعانة بقوات الأمن المركزى واستدعاء القوات المسلحة للمساعدة فى تأمين القسم من الاعتداءات وتمكنوا بعد إطلاق عدة أعيرة نارية فى الهواء من تفريق الأهالى والسيطرة على الوضع، وتم فرض كردون أمنى مشترك من رجال الشرطة والجيش أمام القسم للتصدى إلى أى احتجاجات أخرى من قبل الأهالى.

وفى قسم شرطة البساتين فإن السيناريو أختلف قليلا فى الجزء الأخير من السيناريو، وذلك بأنه أثناء محاولة رجال الشرطة إخراج الأهالى من داخل القسم، نجح 5 من المحجوزين فى الدخول وسط الأهالى أثناء خروجهم وتمكنوا من الهروب من داخل القسم بمساعدة الأهالى، كما أنهم عقب خروجهم تجمعوا أمام القسم ودخلوا فى اشتباكات مع رجال الأمن بالإضافة إلى تجمع عدد كبير منهم أعلى الكوبرى الدائرى وقيامهم برشق رجال الأمن بالحجارة من أعلى.

وأثناء تلك الاشتباكات تجمعت اللجان الشعبية بمنطقة البساتين وشكلوا دروعا بشرية وتوقفوا أمام القسم فى محاولة منهم لمساندة رجال الشرطة فى تلك الاشتباكات ومنع تهريب المساجين، كما فرضت قوات الأمن ورجال القوات المسلحة كردونات أمنية مشددة أمام القسم بقصد السيطرة على الأوضاع وتفريق الأهالى المتظاهرين.

ومن جانبه تعمل قوات الأمن بمديرية أمن القاهرة بقيادة اللواء محمد طلبة مساعد وزير الداخلية لمنطقة القاهرة مدير أمن القاهرة، على ملاحقة المسجونين الذين تمكنوا من الهروب وسط الأهالى، وتحديد أماكن إقامتهم لإعداد الأكمنة لهم وضبطهم وإعادتهم مرة أخرى للحجز، وجار تحرير المحاضر اللازمة بتلك الأحداث وإخطار النيابة للتحقيق.