القيادي السلفي محمد علي: ائتلاف دعم المسلمين الجدد رفض حل أزمة كاميليا بطريقة ودية

قال الشيخ محمد علي القيادي السلفي أن هناك اتفاق تم بينه وبين هاني عزيز مستشار البابا شنودة علي عقد جلسة عرفية عقب عودة البابا من رحلة العلاج في الولايات المتحدة.

وقال علي في تصريحات خاصة للدستور الأصلي أن الاتفاق يتضمن الكشف عن مكان كاميليا شحاتة والجلوس معها من قبل اللجنة التي تضم مشايخ وقساوسة لمعرفة هل هي مسلمة أو باقية علي دينها المسيحي وذلك لحل تلك الأزمة التي تهدد توحد واستقرار المجتمع.

وكشف علي أن القائمين علي ائتلاف دعم المسلمين الجدد رفضوا المبادرة وطالبوا منه التراجع عنها وعدم حلها بطريقة ودية وتركهم يسيرون في المسارات القضائية، وهو ما اعتبره علي استمرارا لحالة الاحتقان وتمهيدا لتفجير طائفي.

واكد علي أن الائتلاف لا يعبر إلا عن نفسه ولم يوكله المسلمين او كاميليا للحديث عن الأمر أو انهائه.

وقال علي أن هناك اتفاق آخر تم بأن تعقد مجموعة من الجلسات غير المعلنة بين بعض قيادات التيارات الاسلامية وقيادات بالكنيسة لمناقشة مشروع مشترك لاصلاح مصر وتحقيق التنمية والقفز فوق الفتنة الطائثقية وهو المقترح الذي قدمه الدكتور صلاح جاهين وكيل مؤسسي حزب السلامة والتنمية التابع لحركة الجهاد الاسلامية.

ومن المقرر أن تبدأ الجلسات خلال الأسبوع القادم لمناقشة قانون دور العبادة الموحد وتضم كل من الدكتور كمال حبيب والشيخ علي فراغ أمين التنظيم الجهاد والأستاذ هشام أباظه أمين مساعد التنظيم .