اسرائيل تحقق في تلقي مبارك رشاوى من رجال أعمال مقربين من شارون

وجهت جمعية اوميتس الحقوقية الإسرائيلية دعوة للقضاء الإسرائيلي للمطالبة بفتح تحقيقات متوازية مع نظيراتها بالقاهرة فيما يتعلق بتلقي مسئولين مصريين وعلى رأسهم الرئيس المخلوع مبارك لرشاوى من رجال أعمال إسرائيليين وتقديم هؤلاء المتورطين للمحاكمة إذا ما ثبتت التهمة عليهم وفقا لما اورده موقع نيوز وان الاخباري الاسرائلي .



وقال الموقع الاسرائيلي أن الجمعية اتهمت ايلي لانداو كاتم سر ارئيل شارون رئيس حكومة تل أبيب الاسبق مضيفة انه عمل في الماضي رئيسا لمجلس ادارة شركة كهرباء اسرائيل مستوردة الغاز المصري الوحيدة في بدايات اتفاقيات الغاز مع مصر .

وكانت الجمعية قد قامت في الماضي بدعوة القضاء لاستجلاء الحقائق حول صفقة الغاز الموقعة عام 2005 لكن القضاء الاسرائيلي قام برفض الدعوى وفقا للموقع مشيرا إلى أن هذه المرة تم توجيه الدعوة للمستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية تزامنا وبسبب التحقيقات التي تجريها السلطات المصرية مع مسئولين ووزراء بارزين على رأسهم الرئيس المخلوع مبارك ووزير الطاقة سامح فهمي واتهامهما بتلقي رشاوى من الجانب الاسرائيلي على صفقات الغاز مع تل أبيب .

وقال نيوز وان أن اوميتس تستند في دعواتها على قانون تم سنه في اسرائيل منذ عامين يقضي بمعاقبة كل إسرائيلي قام بتقديم رشوة لموظفين حكوميين أجانب مضيفا عن الجمعية أن لانداو كاتم سر شارون كان همزة الوصل بين شارون وبين يوسي ميمان رجل الأعمال الإسرائيلي المساهم في شركة اي ام جي المصرية لللغاز الطبيعي ، موضحة في دعواها أن شارون ولاندوا لم يخافا من اظهار علاقاتهما الشخصية بميمان والالتقاء به في ياخته بحضور شفتاي شافيط رئيس الموساد الأسبق ، لافتة إلى قيام لانداو بممارسة ضغوط على مجلس إدارة شركة الكهرباء الإسرائيلية للتوقيع على امتلاك الغاز المصري.