اعتماد خورشيد تكشف انحرافات صفوت الشريف

اتهمت اعتماد خورشيد أرملة صلاح نصر، مدير جهاز المخابرات الأسبق صفوت الشريف امين عام الحزب الوطنى المنحل بانه باع افلام جنسية لفنانات مصريات اثناء عمله بالمخابرات وانه كان يقاسمهن الاموال التى يحصلن عليها مقابل عملهن
وكان قسم الكنترول فى المخابرات قد اعتمد على عدد من المشاهير والفنانات المصريات للسيطرة على ملوك وامراء ومسئولين كبار بافتعال علاقات جنسية وتصوير اللقاءات الخاصة ثم تهديد المسئولين بكشف هذه العلاقات اذا لم ينفذوا الاوامر
استمعت نيابة قصر النيل، اليوم إلى أقوال اعتماد خورشد في البلاغ المقدم من علي سعيد الصحفي بمجلة الإذاعة والتليفزيون، ضد صفوت الشريف لاتهامه بتحريض بلطجية للتعدي عليه وتهديده بالقتل عقب نشر حوار مع الفنانة تحت عنوان "اعتماد خورشيد شاهدة على انحرافات صفوت الشريف".
وقالت خورشد للنيابة إنها استنجدت بشرطة النجدة عقب التعدي بالضرب على الصحفي، مضيفة أنها كانت تخشى على نفسها من بعض البلطجية، فتوجهت قوة من النجدة إلى مسكنها بالزمالك لتأمين وصولها إلى مدينة الإنتاج الإعلامي لإجراء مقابلة تليفزيونية معها علي قناة "أون تي في" تكشف فيها عن فضائح صفوت الشريف مع الفنانات، فقامت قوة من الشرطة بنقلها في سيارات مصفحة لأنها تخشى على نفسها من أشخاص مدفوعين من المتهم.
وذكرت فى أقوالها أنها تحدثت في حوارها في مجلة الإذاعة والتليفزيون، بأنها اتهمته ببيع "أفلام الكنترول" لفنانات مصريات، وكان يبيعها ببيروت لحسابه الخاص، وكان يقوم بتهديدهن ويتقاسم معهن أموالهن.
وأضافت خورشيد، أن الشريف سرق فكرتها عن مدينة "الإنتاج الإعلامي" وظل يحارب أفكارها، وكتبها التي صدرت تفضح عناصر الفساد في النظام، حيث قام بمصادرة جميع نسخ الكتاب الذي أصدرته بعنوان "أسرار المحاكمة"، الذي يتضمن محاكمة انحرافات جهاز المخابرات، وقام بتحويلها للنيابة العسكرية، في تهمة إفشاء أسرار عسكرية

واعتماد خورشيد كانت احدى عميلات جهاز مخابرات صلاح نصر للايقاع بالفنانات ثم استخدمها الجاسوس مصطفى امين لتشويه عمل المخابرات المصرية بصفة عامة انتقاما من الجهاز الذى كشف وقائع تجسسه بترويج وقائع جنسية مثيرة لفتت انتباه الرأى العام فى وقتها لكن مصطفى امين فشل فى تبرئة نفسه او فى تشويه بطولات المخابرات