مصريون بالخارج يرسلون هدايا لمبارك عبارة عن أحذية قديمة

فى إشارة ذات مغزى واضح، تلقت قرية البضائع فى مطار القاهرة عشرات الطرود القادمة من مصريين مقيمين فى الخارج وأجانب، مهداة للرئيس السابق مبارك ونجليه جمال وعلاء، وبفحص الطرود تبين أنها تحوى «أحذية قديمة».
<p>صورة أرشيفية بتاريخ 19 أكتوبر 2010، للرئيس السابق محمد حسني مبارك، خلال لقائه بنظيره الجنوب أفريقي جاكوب زوما، بمقر رئاسة الجمهورية، القاهرة. </p>
الطرود التى بدأت تتوافد على قرية البضائع منذ سقوط النظام مجرد تعبير عن الضيق، والشماتة، والتشفى فى سقوط النظام السابق، وسط تأكيدات من مسؤولى مصلحة الجمارك بإعدام هذه الطرود، لتعارضها مع القواعد الأخلاقية حسب وصفهم، مؤكدين أن الإعدام هو الحل الوحيد لها لأنها قديمة لا تصلح لإعادة البيع، فيما أكد حمدى القاضى، رئيس جمارك قرية البضائع فى المطار، أن تعليمات صدرت بالتحفظ على أى طرود تأتى تخص الرئيس السابق وعائلته، أو باسم مؤسسة الرئاسة، وعدم إرسالها بريديا. القاضى أكد أن الجمارك تنتظر صدور قرارات النيابة بالتصرف فى الطرود الخاصة برجل الأعمال الهارب حسين سالم «17 طردا»، والتى تم ضبطها مؤخرا قبل تهريبها.
كما وافقت النيابة على تصدير 83 طردا، لا تخص سالم، من بين 100 طرد «30 كرتونة/70 شنطة»، بينما أبقت على 17 طردا تتضمن متعلقات ترتبط باسم حسين سالم.