غدا محاكمات ساخنة لرموز النظام.. نظيف والعادلى وغالى فى "اللوحات المعدنية"

يشهد غدا السبت العديد من المحاكمات الهامة لعدد من رموز النظام السابق فى قضايا الفساد وإهدار المال العام وقتل المتظاهرين، أول تلك المحاكمات، بنظر الدائرة 17 بمحكمة جنوب القاهرة بالتجمع الخامس أولى جلسات محاكمة الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، واللواء حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق والدكتور يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق "هارب"، فى قضية اللوحات المعدنية، والمتهمين بتربيح المتهم الألمانى هيلمن زنجر بلس رئيس مجلس إدارة شركة أووتش الألمانية "هارب".

كشفت تحقيقات نيابة الأموال العامة التى جرت مع نظيف، أنه ربح ومعه كل من يوسف بطرس غالى وحبيب العادلى ممثل شركة أوتش الألمانية 92 مليون جنيه بغير حق، حيث توصلت التحقيقات أن نظيف أصدر أمراً بالإسناد المباشر لتوريد اللوحات المعدنية بناء على مذكرة أعدها وزير المالية والداخلية السابقان، خلت من أى مبررات عن توافر حالات الضرورة أو الاستعجال تدعو لهذا الإسناد، وثبت بتقرير اللجنة التى شكلتها النيابة من أساتذة كلية الهندسة أن نظيف وغالى والعادلى مسئولون عن إهدار 92 مليون جنيه قيمة الفارق بين الثمن الحقيقى للوحات والثمن الذى تم الإسناد به، وتم تحميله على المواطن العادى عند تجديده الترخيص.

كما تستكمل الدائرة الرابعة بمحكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد عبد الله خلف، محاكمة زهير جرانة وزير السياحة السابق، بالإضافة إلى 13 متهما آخرين تم ضمهم كمتهمين فى القضية، وذلك على خلفية اتهام وزير السياحة السابق بإصدار تراخيص إنشاء شركات سياحية على خلاف القرارات الوزارية السابق إصدارها عنه شخصياً، بوقف إصدار هذه التراخيص، الأمر الذى كان من شأنه حصول من صدرت لهم هذه التراخيص على منفعة دون وجه حق، والإضرار بمصالح الغير.

وكانت المحكمة قد قررت إضافة 13 متهماً جديداً إلى القضية، وأمرت بإحالتهم إلى نيابة الأموال العامة للتحقيق معهم،ـ وهم كل من جمال مبارك، وأحمد فتحى سرور، ومرسى عطا الله، ومحمد عبد السميع السويدى، وأشرف الباردوى، وأحمد أبو طالب، ومحمد محمود على طارق وشهرته "محمد العمدة"، وفاروق البيلى، ومحمد البنا، وفايدة كامل، وعمرو أحمد طاهر، وبهاء الدين أبو الحسن، ومحمد حيدر بغدادى.

كما تنظر محكمة جنايات القاهرة أولى جلسات محاكمة رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة السابق "هارب" فى قضية اتهامه بالتربح لنفسه بمبلغ 8.5 مليون جنيه من خلال مساهمته فى 5 شركات، حيث كشفت التحقيقات عن مساهمة رشيد بصفته وزيرا للتجارة والصناعة ويشغل منصب رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية الصادرات، فى رأس مال 5 شركات.

وأوضحت التحقيقات، أنه بصفته رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية الصادرات مد العمل ببرنامج مساندة صادرات الصناعات الغذائية، ووافق على إدراج برنامجين لمساندة صادرات الصناعات الكيماوية، ومستحضرات التجميل، الذى صرفت بموجبه تلك الشركات مبالغ مالية من الصندوق، تربح الوزير فيها بموجب مساهمته فى رأس مال هذه الشركات.

ومن قضايا إهدار المال العام والتربح إلى قضايا قتل المتظاهرين، حيث تستكمل محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار عادل عبد السلام محاكمة اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق ومساعديه الستة، ومن المقرر أن يتم فى جلسة اليوم فض الأحراز.

وفى الجلسة السابقة نفى العادلى ومساعدوه الستة، أى علاقة لهم بالاتهامات الموجهة إليهم بقتل الثوار والانفلات الأمنى وتكدير الأمن العام وإطلاق النيران، وجاء ذلك ردا لهم على سؤال رئيس المحكمة المستشار عادل عبد السلام بتوجيه الاتهامات، فأجابوا بكلمة "محصلش".