الثورة في المرحلة الانتقالية بقلم: رجب البنا

الثورة الرشيدة هي التي تنتقل من مرحلة إلي مرحلة تالية ولا تتوقف أو تجمد عند مرحلة واحدة‏.‏ وفي المرحلة الانتقالية من عهد إلي عهد ومن نظام لم يتم اسقاطه بالكامل إلي نظام تحت الانشاء ولم يتم بناؤه بالكامل‏,‏ من الطبيعي أن يمر المجتمع بفترة ـ تطول أو تقصر ـ من القلق‏,‏ والتناقضات‏,‏ وربما الصراعات أيضا‏.‏

ومن الطبيعي بعد نجاح الثورة أن يسعي الجميع إلي جني المكاسب. لذلك يجب ألا تزعجنا مسيرات السلفيين, أو الانفلات الأمني, أو تمرد المساجين وتجمع أهاليهم لمساعدتهم علي الهروب, أو هدم ضريح هنا أو هناك, أو تعدد الاعتصامات والاحتجاجات, أو تهديدات فلول النظام السابق بأن الفوضي هي البديل بعد اسقاط نظامهم.. ويجب ألا تزعجنا العنتريات والمبالغات في نقد كل قرار وكل موقف لحكومة الثورة, أو الكتابات والشائعات التي تشكك في المستقبل.. ويجب ألا يزعجنا ظهور كثرة من الفلاسفة بنظريات غريبة غير قابلة للتطبيق.. والضجيج الذي يثيره أصحاب الصوت العالي الذين يتصايحون في كل مساحة ليقولوا نحن هنا ويحجزوا لأنفسهم مكانا لايستحقونه.
يجب ألا يزعجنا ظهور أعداد كبيرة من الشخصيات المعروفة والمجهولة ليعلنوا عن عزمهم الترشيح لرئاسة البلاد, بعضهم مؤهل وله تاريخ يسمح له بذلك, وبعضهم يدفعه فقط حب الظهور وتلميع اسمه والأمل في أن يحصل فيما بعد علي ترضية مناسبة, ولا أحد يجهل أن منصب الرئيس لا يشغله شخص يمارس السياسة من خلاله لأول مرة في حياته ويتعلم علي كرسي الرئاسة طبيعة وخطورة هذا المنصب وما يحتاجه من مواصفات خاصة جدا. فسوف ينتهي بنا قانون الانتخاب الطبيعي إلي الاختيار بين من يصلحون لقيادة البلاد لاستكمال التحول إلي مجتمع ديمقراطي حقيقي وعدالة اجتماعية حقيقية والقضاء علي كل مظاهر التمييز بين المصريين.
أيضا يجب ألا يزعجنا كثرة الأحزاب التي تعلن عن بدء ظهورها ويبالغ كل منها في الطنطنة واستغلال الاعلام للإيهام بأنه هو الحزب الممثل الشرعي والوحيد للشعب المصري, فسوف تهدأ المشاعر وتستقر الأمور وتتضح الخريطة السياسية فتموت الأحزاب العشوائية وتتبلور الأحزاب التي تستحق الحياة ولا يتبقي سوي حزبين أو ثلاثة تستحق البقاء وتعبر عن تطلعات الشعب وروح الثورة.
ما نحتاجه في هذه المرحلة أن تتوقف الحكومة عن اعتبار نفسها حكومة انتقالية مؤقتة وتعمل علي أنها حكومة الثورة فلا تتردد في اتخاذ قرارات وسياسات للتغيير حاسمة وسريعة وجذرية للقوانين والنظم والسياسات التي أسست للظلم والاستبداد والفساد, والوقوف بحسم لقطع دابر فلول النظام السابق و الأصابع الخفية المسئولة عن اثارة الفوضي والاساءة للثورة, ونحتاج في هذه المرحلة إلي الإسراع في بناء العلاقة بين المواطنين وأجهزة الأمن علي أساس جديد من الاحترام المتبادل والالتزام بالقانون, لتكون الشرطة صديقا للشعب, ويكون العدو للشرطة والشعب هو كل من يعتدي علي القانون وعلي حقوق وأموال وأعراض وحريات المواطنين وكل من يعمل أو يحرض علي الإضرار بمصالح وأمن الوطن..
ما نحتاجه في هذه المرحلة أن يتغلب العقل والحكمة علي فكر وتصرفات الجميع وتمارس كل فئة الحق في التعبير عن مطالبها وآرائها بأسلوب حضاري كما يحدث في الدول المتقدمة, واعطاء الفرصة للمسئولين للدراسة وتنفيذ ما يمكن تنفيذه في ضوء السياسات والأولويات والامكانات الحالية, وعلينا أن ندرك جيدا أنه لا يمكن أبدا تنفيذ كل المطالب في وقت واحد, والحكمة الالهية علمتنا أن خلق العالم تم في ستة أيام وكان الله قادرا علي أن يخلق العالم بمجرد أن يأمر كن فيكون, ومع ذلك خلق العالم في الزمن ولم يخلقه خارج الزمن, وهذه هي الرسالة الالهية التي يجب أن يستوعبها أصحاب المطالب المشروعة الذين يهددون بوقف مصالح البلاد إذا لم تنفذ جميع مطالبهم الآن وفورا, وتعتبر أن دراسة وتلبية ما يمكن تلبيته من هذه المطالب يحتاج إلي وقت قصير أو طويل نسبيا, تعتبر ذلك رفضا أو تجاهلا للمطالب, والمطالب تفوق الحصر: زيادة مرتبات الموظفين, واساتذة الجامعات, ورجال الشرطة, والمعلمين, وسائقي القطارات والكمسارية وكل العاملين بالسكك الحديدية وشركات النقل البري والبحري, والأطباء, واطقم التمريض والعاملين بالمستشفيات.. و.. كل المصريين يطالبون بهيكل جديد للأجور يحقق شعار العدالة الاجتماعية الذي استهلكه النظام السابق ولم ينفذه, الشعب يريد زيادة الدخول والأجور وهذا مطلب عادل, وعند الحساب نجده يحتاج إلي مليارات في بند المصروفات فهل تحققت زيادة كافية في بند الايرادات.. الذي يحدث أن الوقفات تؤدي إلي تعطيل الانتاج ونقص الموارد فكيف يمكن مع ذلك زيادة المصروفات؟
هذا ما يحدث في كل مكان.. سكان العشوائيات يريدون ازالة ظلم السنين واعطاءهم حقهم في مساكن انسانية.. والجميع يطالبون بمدارس جيدة تعلم تعليما حقيقيا ومستشفيات تعالج علاجا حقيقيا.. وأبناء المحافظات يطالبون بأن يكون تعيين المحافظين حسب الطلب والسياسيون يطالبون بدستور عصري وديمقراطي.. والجميع يريدون التنفيذ الآن وفورا.. وليس هناك حكومة في العالم تغير مجتمعا بالكامل في أيام أو في شهور.. والثورة الرشيدة تتحلي بالواقعية واليقظة والصبر.. ومادامت الحكومة تسير علي الطريق الصحيح فيجب أن يعمل الجميع معها لكي تصل إلي بر السلامة.