شقيقان يقتلان سائق بعد تجريده من ملابسه و«تعليقه» على «باب عمارة»

شهدت منطقة العمرانية جريمة قتل «علنية» بشعة، حيث قام شقيقان بتجريد سائق «توك توك» من ملابسه بالكامل، وتركاه عارياً، ثم ربطاه بحبل من رقبته، وعلّقاه على باب أحد العقارات بشارع الاشتراكية بالكُنيّسة، ثم انهالا عليه بالأسلحة البيضاء والسنج، على مرأى من سكان الشارع، فى مشهد أشبه بجريمة ذبح الشاب المصرى محمد سليم مسلم، والتمثيل بجثته، على يد أهالى قرية «كترمايا» اللبنانية فى أبريل 2010.
التوك توك أصبح من وسائل  المواصلات السائدة في شوارع مصر

ذكرت التحريات والتحقيقات أن سكان الشارع فشلوا فى إنقاذ الشاب من الشقيقين، موضحة أنه لقى حتفه بعد تلقيه «22 طعنة» فى الرقبة والصدر والساق والظهر واليدين.
وكشفت التحريات عن أن القتيل يدعى سامح منصور غالب «26 سنة ــ سائق توك توك»، تدخل الأسبوع الماضى فى مشاجرة بين الشقيقين وآخرين، وأعطى سلاحاً نارياً للطرف الثانى فى المشاجرة، فقرر الشقيقان الانتقام منه، وعندما وجداه فى شارع الاشتراكية، أجبراه على خلع ملابسه كاملة، واقتاده المتهم الأول بالقوة إلى أحد العقارات، ثم اعتدى عليه بطعنات نافذة، وأوثقه من يديه، وتمكن بمساعدة المتهم الثانى من لف حبل حول رقبة الضحية، وتعليقه فى باب العمارة، ثم ارتكبا جريمتهما.
انتقل هشام حاتم، مدير نيابة حوادث جنوب الجيزة، إلى مكان البلاغ، وعثر على ملابس القتيل ومتعلقاته الشخصية، فيما أمر المستشار مجاهد على مجاهد، المحامى العام لنيابات جنوب الجيزة، بانتداب الطب الشرعى والمعمل الجنائى لتشريح الجثة والمعاينة، كما أمر بضبط وإحضار المتهمين.
وباستدعاء أسرة الضحية لاستجوابها، وكذلك شهود الواقعة، تبين أن المتهمين قطعا حبل غسيل وسلك تليفون وربطا الضحية من رقبته وعلقاه فى باب قبل ارتكاب الجريمة، كما تبين أنه ظل معلقاً لمدة 45 دقيقة.
وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط المتهمين والسلاح المستخدم، بعد أن تحرر محضر وتولت النيابة التحقيق