ما هى حقيقة عدم التجديد للعاملين بالسعودية بعد 6 سنوات ؟

أكد السفير أحمد عبد العزيز قطان سفير المملكة العربية السعودية لدى مصر، والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، أن المتضرر الأول من القرار الخاص بعدم التجديد للعمالة الوافدة في بعض المنشآت في السعودية هو صاحب العمل السعودي وليس العامل.



السفير السعودي في مصر



قال قطان إن الخبر الذي تداولته وسائل الإعلام أمس حول ماورد في تصريحات وزير العمل السعودي عادل محمد فقيه بأنه لا تجديد للعمالة الوافدة التي أمضت ست سنوات في المملكة العربية السعودية قد حدث فيه التباس للجميع.
أوضح قطان في بيان صدر عن مكتب الشئون الإعلامية بسفارة المملكة العربية، لدى مصر اليوم الثلاثاء أن هناك برنامجًا لسعودة الوظائف بنسب معينة لكل منشأة سعودية ويجب عليها الالتزام به وقد قامت وزارة العمل السعودية بتقييم المنشآت الاقتصادية على أربعة مستويات هي الأصفر والأحمر والأخضر والممتاز، وأن هذا الإجراء الذي أعلن عنه وزير العمل السعودي ينطبق على عمالة المنشآت الواقعة في المستوى الأصفر، أي التي لم تلتزم تمامًا بأنظمة وزارة العمل في تعيين السعوديين مما يوجب عليها الالتزام بما قررته وزارة العمل السعودية من أنظمة وبالتالي ستعطى فرصة أخرى للخروج من هذا المستوى إلى المستوى الأخضر.
وتابع قائلا: إنه لن يتم تجديد رخص العمل لعمالة المنشآت الواقعة في المستوى الأحمر وهي التي لم تلتزم إطلاقًا بنظام سعودة الوظائف بغض النظر عن المدة التي قضاها العامل في المملكة، موضحًا بأنه سيتم تجديد الرخص دون شروط لعمالة المنشآت الواقعة داخل المستويين "الأخضر" و"الممتاز" وهي التي التزمت بأنظمة وزارة العمل السعودية. ولفت إلى أن العمالة المنزلية ستجدد إقامتها بغض النظر عن مدة بقائها في المملكة وأنه ليس لها علاقة بما ورد في تصريحات وزير العمل.
في ختام تصريحه أكد السفير أحمد قطان أن المتضرر الوحيد سيكون هو صاحب المنشأة السعودي وليس العامل، ومن حق العامل الانتقال إلى شركة أو منشأة أخرى تقع في المستوى الأخضر أو الممتاز المشار إليهما، دون إذن صاحب الشركة أو المنشأة السابقة التي تقع في المستوى الأصفر أو الأحمر.